fbpx
صورة ارشيفية

اطلاق سراح امراتين اعتقلتا بعد الاعتداء بالسكين في باريس

اعلن مصدر قضائي فرنسي ان قاضي التحقيق اطلق سراح امراتين السبت من اقارب الجهادي الذي قتل رجلا قبل اسبوع في باريس في اعتداء بالسكين، بعد يومين من الاحتجاز.

والمرأتان من أقارب حمزة عظيموف، مرتكب الاعتداء وهو فرنسي من اصل شيشاني يبلغ من العمر 20 عاما وله سجل أمني منذ صيف 2016 بسبب تطرفه. وقُتل برصاص قوات الأمن بعد ارتكابه الاعتداء في حي الأوبرا السياحي في باريس.

واعتقلت السلطات كذلك عبد الحكيم آنايف، وهو صديق لعظيموف تم توجيه الاتهام اليه وسجنه الخميس "للمشاركة في مؤامرة إجرامية إرهابية".

وعبد الحكيم ملاحق من اجهزة الاستخبارات منذ زواجه الديني من المتشددة ايناس حمزة التي حاولت التوجه الى سوريا في كانون الثاني/يناير 2017 قبل ملاحقتها بتهمة الانضمام الى شبكة اجرامية لارتكاب عمليات ارهابية بحسب مصدر قريب من الملف.

وعبد الحكيم (20 عاما) فرنسي مولود في الشيشان ايضا.

وواحدة من اللتين اطلق سراحهما هي ايناس حمزة والاخرى احدى صديقاتها.

في كانون الثاني/بناير 2017 ، اتُهمت إيناس حمزة بالاشتراك في عصابة توجهاتها ارهابية وافرج عنها تحت رقابة قضائية خلال تحقيق اكد تورط ثلاث نساء اخريات، وفقاً لمصادر قريبة من الملف.

وتشهد فرنسا موجة من الاعتداءات الجهادية اسفرت عن مقتل 246 شخصا منذ 2015.