وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو

بومبيو طلب من الاوروبيين مواصلة "تعاونهم" مع واشنطن رغم انسحابها من النووي الايراني

تشاور وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو في الايام الاخيرة مع نظرائه في الدول الاوروبية التي وقعت الاتفاق النووي الايراني وطلب منهم مواصلة "تعاونهم الوثيق" مع واشنطن بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق.

وقالت الخارجية الاميركية في بيان الاثنين ان "وزير الخارجية شدد على العمل الجيد الذي قمنا به في الاشهر الاخيرة لمواجهة تهديداتنا المشتركة واعرب عن امله بان نتمكن من مواصلة هذا التعاون الوثيق للمضي قدما".

وكان دونالد ترامب امهل الدول الاوروبية التي وقعت الاتفاق النووي مع ايران حتى 12 ايار/مايو لسد الثغرات التي يتضمنها الاتفاق. ولكنه قرر الاسبوع الفائت الانسحاب من الاتفاق رغم مفاوضات حثيثة مع الاوروبيين.

وتشاور بومبيو هاتفيا مع نظرائه الفرنسي جان ايف لودريان والبريطاني بوريس جونسون والالماني هايكو ماس.

ونقل عنه البيان تأكيده ان للولايات المتحدة وحلفائها الاوروبيين مصالح مماثلة تتمثل في "الحؤول دون امتلاك ايران السلاح النووي" و"احتواء انشطة النظام الايراني المزعزعة للاستقرار في المنطقة".

والاحد، اعرب بومبيو عن نيته العمل "من قرب مع الاوروبيين" للتوصل "في الايام والاسابيع المقبلة الى اتفاق (حول ايران) قابل فعلا للتنفيذ"، لافتا الى ان هذا "لا يشمل فقط برنامجها النووي بل ايضا صواريخها وسلوكها المؤذي".

ونهاية نيسان/ابريل، وقبل ان يعلن ترامب قراره، اقترح الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون على البيت الابيض العمل على "اتفاق جديد" مع ايران.