المستشار النمساوي زباستيان كورس

مستشار النمسا يعتزم تطبيع العلاقات مع إسرائيل خلال زيارة هناك الشهر القادم

يتوجه المستشار النمساوي زباستيان كورس الشهر القادم إلى إسرائيل ويعتزم العمل هناك على تطبيع العلاقات المتوترة بين البلدين.

يشار إلى أن إسرائيل تقاطع وزراء ينتمون لحزب الحرية النمساوي اليميني الذي يشارك حزب الشعب النمساوي المحافظ الذي يرأسه كورتس في ائتلاف حاكم بالنمسا.

وكان ساسة من حزب الحرية النمساوي أثاروا الاستياء بصورة متكررة بسبب تصريحات معادية للسامية.

وتقتصر العلاقات بين إسرائيل والوزارات التي يرأسها حزب الحرية، على المستوى الرسمي فقط.

وتستمر زيارة كورتس لإسرائيل بين التاسع والثاني عشر من حزيران/يونيو القادم، بحسب ما كتبه كورتس اليوم الأحد في تغريده على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر".

وقال كورتس في تصريحات لوكالة أنباء النمسا "ايه بي ايه" إن النمسا لديها "مسؤولية تاريخية خاصة في ألا تدخل الجرائم المروعة للمحرقة النازية /هولوكوست/ طي النسيان مطلقا".

وأضاف أنه سوف يزور النصب التذكاري للمحرقة "ياد فاشيم" في القدس، وسوف يلتقي هناك بناجين نمساويين من المحرقة.

يذكر أن كورتس كان قد زار إسرائيل قبل عامين عندما كان وزيرا لخارجية النمسا. وتعد علاقته مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جيدة للغاية. وكان الاثنان قد التقيا في شباط/فبراير الماضي على هامش مؤتمر ميونخ الدولي للأمن في جنوبي ألمانيا، وقال حينها إن الهدف هو تحقيق تطبيع كامل للعلاقات.