الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

ماكرون وميركل وماي يؤكدون ان اوروبا "يجب ان تكون مستعدة للرد" على الرسوم التجارية الاميركية

حذر الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون والمستشارة الالمانية انغيلا ميركل ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي مجددا الولايات المتحدة من فرض رسوم تجارية على اوروبا، معتبرين ان على الاتحاد الاوروبي "ان يكون مستعدا للرد في حال حصول ذلك، بفاعلية وسرعة".

وافاد بيان اصدرته الرئاسة الفرنسية الاحد اثر مشاورات هاتفية السبت بين ماكرون وميركل وماي ان "القادة الثلاثة يأملون بالا تتخذ واشنطن اجراءات تتنافى والمصالح بين ضفتي الاطلسي".

ويفترض ان تدخل الرسوم الاميركية على الفولاذ والالمينيوم حيز التنفيذ الثلاثاء وسبق ان حض حلفاء تجاريون اساسيون للولايات المتحدة البيت الابيض على اعفائهم من الرسوم الاضافية.

والتقى الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاسبوع الماضي ماكرون وميركل لكنه لم يعط اي اشارة الى عزمه اعفاء الاتحاد الاوروبي الذي صدر السنة الماضية من الفولاذ والالمينيوم ما تفوق قيمته 7,7 مليارات دولار الى السوق الاميركية.

واعلنت المانيا، اكبر اقتصاد في منطقة اليورو، الاسبوع الماضي انها تتوقع ان تفرض واشنطن الرسوم اعتبارا من 1 ايار/مايو.

من جانب آخر لمح لاري كادلو المستشار الاقتصادي البارز للرئيس ترامب الخميس الى ان على الاتحاد الاوروبي تقديم "تنازلات" اذا اراد تجنب هذه الرسوم.

لكن الاوروبيين اكدوا انه بدون اعفاءات على تلك الرسوم، سيتخذون اجراءات مضادة تستهدف منتجات اميركية بارزة.

واستفادت عدة دول بينها كندا والمكسيك والاتحاد الاوروبي وكوريا الجنوبية من اعفاءات على الرسوم بنسبة 25% على الفولاذ و10% على الالمنيوم اعلنتها الادارة الاميركية في اذار/مارس، لكن مهلتها تنتهي في 1 ايار/مايو ويمكن الا يتم تجديدها.