وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان

وزير الخارجية الفرنسي في القاهرة لمباحثات حول ازمات المنطقة

بدأ وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان زيارة رسمية إلى مصر الاحد يبحث خلالها مع كبار المسؤولين الأوضاع في ليبيا وسوريا والقضية الفلسطينية، حسبما قالت مصادر دبلوماسية.

من المتوقع ان يلتقي لودريان الذي وصل إلى القاهرة السبت الرئيس عبد الفتاح السيسي ونظيره سامح شكري.

وحول الشأن الليبي قال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الفرنسية في بيان إن المشاورات "ستركز على تطورات وساطة المبعوث الأمم المتحدة غسان سلامة".

كذلك قال مسؤول دبلوماسي إن لودريان سيؤكد دعم فرنسا الوساطة المصرية "لتسهيل المصالحة بين الفصائل الفلسطينية"، كما سيناقش "الاحتياجات الانسانية" و"الحل السياسي" للنزاع في سوريا.

والتقى لودريان صباح الأحد الامين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط لبحث "ما يرتبط بالقضية الفلسطينية والأزمات في كل من سوريا وليبيا واليمن"بحسب المتحدث باسم الجامعة.

كما سيلتقي الوزير الفرنسي بعض رجال الأعمال الفرنسيين في مصر فضلا عن تفقد موقع انشاء خط مترو الانفاق الثالث الذي يصل الى مطار القاهرة.

ومن المتوقع أن يبحث لودريان مسألة حقوق الانسان في مصر في ظل مواجهة نظام السيسي اتهامات متكررة من المنظمات الدولية بارتكاب انتهاكات.

وهي ليست المرة الأولى التي يزور فيها لودريان القاهرة خصوصا وانه كان مسؤولا عن مفاوضات التسلح عندما كان يشغل منصب وزير الدفاع.

ومنذ العام 2015، عززت مصر ترسانتها العسكرية، خصوصا مع شراء 24 طائرة مقاتلة من طراز رافال، وفرقاطة بحرية متعددة المهام من طراز فريم بقيمة تتجاوز 5,2 مليار يورو بالإضافة إلى حاملتي مروحيات حربية من طراز ميسترال بنحو 950 مليون يورو.