الرئيس الشيشاني رمضان قديروف

قديروف يقول إن تعدد الزوجات جائز في الشيشان رغم منع ذلك قانونا

أعلن رئيس جمهورية الشيشان رمضان قديروف الثلاثاء إن سكان هذه المنطقة الروسية ذات الغالبية المسلمة يمكنهم الحصول على اربع زوجات، رغم ان القانون يمنع تعدد الزوجات.

وقال قديروف، الذي يحكم الشيشان منذ 2004، لمحطة التلفزيون الرسمي إنه لا يحضّر لتشريع تعدد الزوجات لكنه اوضح "بالنسبة للمسلمين لا حاجة لاسمح بذلك".

وقال قديروف ان "الله حلل الزواج باربع".

وتابع قديروف الذي يعتبر من اشد المدافعين عن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، إن ظاهرة تعدد الزوجات لم تختف في منطقة شمال القوقاز، حتى خلال الحقبة السوفياتية حيث كان الالحاد سائدا.

وقال "حتى في اصعب فترات الاتحاد السوفياتي، كان الرجال يتخذون زوجة ثانية وثالثة وحتى رابعة، ويستحيل ان نمنع انفسنا من ذلك".

وشدد قديروف على انه يقصد الزواج الديني الاسلامي، وليس عقد الزواج المدني الذي يتم تسجيله في المحكمة والسجلات الرسمية.

واوضاح "نحن لا نقول اتخذوا اربع زوجات ليصطحبهن الرجل الى السلطات الرسمية لجعل الزواج قانونيا... لكن بحسب ديننا انها زوجته شرعا".

وتشير تقارير الى ان لقديروف زوجة واحدة. كما لديه اثني عشر ولدا اثنان منهم بالتبني، بحسب وكالات الانباء الروسية.

ودافع قديروف في السابق عن تعدد الزوجات بحجة ان عدد النساء يفوق عدد الرجال وان ذلك يمنح النساء فرصة اكبر للتمتع بحياة عائلية.

ورغم ان روسيا دولة علمانية، فقد سُمح لقديروف بادخال العادات المسلمة الى المنطقة حيث يُفرض على النساء ارتداء الحجاب في الاماكن العامة.

وانتقد قديروف الثلاثاء الزيجات القانونية (المدنية) معتبرا انها تؤثر سلبا على القيم العائلية.

وقال ان مراسم الزواج المدني التي تقام بواسطة مأمور المحكمة "تشكل خطوة قانونية اولى نحو تدمير العائلة".

واعطى مثلا على موقفه هذا بقوله ان المرأة التي زوجها غني ستطلقه وتأخذ ثروته للزواج من شخص آخر.

ويحظى قديروف، مقابل تقديمه المساعدة للكرملين في محاربة التمرد الاسلامي في شمال القوقاز، بممارسة صلاحيات مطلقة. وتتهم منظمات انسانية رئيس الشيشان بالاشراف على اعمال تعذيب، وتنفيذ اعدامات خارج اطار القانون وبالفساد.