الرئيس الاميركي دونالد ترامب

ترامب لا يستكين في مواجهة كومي

أطلق دونالد ترامب مجددا الجمعة العنان لغضبه بعد كشف النقاب عن ملاحظات سرية للرئيس السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) جيمس كومي تظهر الرئيس الاميركي مهووسا بالتحقيق في التدخل الروسي في انتخابات عام 2016.

ووصف ترامب في تغريدة كومي بانه "مشبوه" بعد ان كان وصفه ب"الكذاب" أو "الزلق".

ولا يغفر ترامب رأي رئيس الشرطة السابق بأنه "غير مؤهل اخلاقياً" ليكون رئيسا للولايات المتحدة في كتاب صدر هذا الأسبوع.

لكن الغضب الرئاسي ازداد مع كشف النقاب عن ملاحظات سرية لكومي مساء الخميس.

وبحسب هذه الملاحظات، اشتكى ترامب مرارا امام كومي من الظلال التي يلقيها التحقيق حول تدخل روسي في رئاسته.

وكتب كومي على سبيل المثال بعد حديث مع الرئيس في 30 اذار/مارس 2017، ان ترامب "قال انه كان يحاول ادارة البلاد الا ان الظلال التي تلقيها القضية الروسية تعرقل ذلك".

وبعد مرور 11 يوما، اظهر ترامب مجددا مزيدا من الالحاح في هذه القضية خلال نقاش آخر مع كومي.

وكتب كومي بخصوص هذا اللقاء "انه يعمل من اجل البلاد من خلال زيارات الزعماء الاجانب، لكن ادنى سحابة تعكر ذلك".

وعندما كان مسؤولاً عن الشرطة الفدرالية، اعتاد جيمس كومي على نسخ محتويات مبادلاته مع الرئيس ترامب على الفور.

وقد اقاله الرئيس بطريقة صادمة في 9 ايار/مايو 2017.

وبالاضافة إلى معرفة ما إذا كان هناك تواطؤ بين موسكو وفريق ترامب للتأثير على نتائج الانتخابات الرئاسية عام 2016، فإن التحقيق الشهير الموكول الى المدعي الخاص روبرت مولر يسعى إلى تحديد ما إذا كان ترامب اساء استغلال السلطة من اجل عرقلة التحقيقات.

وفي الشق الثاني، قد تترك ملاحظات كومي اذا ثبتت صحتها تداعيات كبيرة اذ يبدو انها تظهر رغبة الرئيس في عرقلة القضاء.

وكتب ترامب في تغريدات مساء الخميس باحرف مكبرة ان ملاحظات كومي "تبين بوضوح أنه لم يكن هناك عرقلة او تواطؤ".

واضاف الرئيس "هل تستمر المطاردة؟" في ما يبدو انه لا يستبعد هذه الفرضية منذ أن اضاف في اليوم ذاته ثلاثة محامين جدد الى فريقه القانوني.

بين المحامين رئيس بلدية نيويورك السابق رودي جولياني صاحب الشخصية القوية لكن المثيرة للجدل.

وقد انتقد الديموقراطيون جولياني السبعيني بسبب تصريحاته خلال الحملة الانتخابية بأن لديه مصادر ابلغته بتحقيق يجريه اف بي آي حول استخدام هيلاري كلينتون خادما خاصا لرسائل البريد الإلكتروني.

من جهته، يجري كومي مقابلات مع قنوات التلفزيون مخاطرا بالحاق الضرر بسمعته كشخص يبرز نجمه فوق الطبقة السياسية المتهورة.

ويضع الشرطي السابق بالتفصيل في كتابه رؤيته للاخلاقيات التي يجب على مسؤول كبير ان يتحلى بها. لكن كتابه ينتقد بحدة ترامب، ما يثير بالتالي الاهتمام به.

يعتبر المدعي الفدرالي السابق ان ترامب شخص غير نزيه واناني، لديه هاجس التفاصيل المتعلقة به وضمنها شائعات غير مؤكدة حول علاقات اقامها العام 2013 مع مومسات روسيات في موسكو.

وفي احدى ملاحظاته في 8 شباط/فبراير 2017 بعد لقاء مع ترامب في المكتب البيضاوي، كتب كومي ما يلي "قال الرئيس ان المومسات +أمر ملفق+ لكن (الرئيس الروسي فلاديمير) بوتين قال له + لدينا العاهرات الاكثر جمالا في العالم+ ولم يذكر متى قال بوتين ذلك".

ويثير هذا المقطع العديد من التساؤلات، وخصوصا عما اذا كانت المحادثة المزعومة قبل الانتخابات الرئاسية، فقد اكد ترامب ان اتصالاته مع الرئيس الروسي كانت محدودة للغاية.

من جهته، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف "اذا كان ذلك ورد في الكتاب، فان هذا الجزء زائف على الاقل. الرئيس بوتين لا يستطيع أن يقول هذا للرئيس ترامب، ولا سيما انهما لم يكونا على اتصال قبل ان يصبح ترامب رئيسا".