fbpx
مخيمات لاجئين روهينجا في بنجلاديش

وزير من ميانمار: أوضاع مخيمات اللاجئين الروهينجا "متردية للغاية"

عبر وزير من ميانمار عن قلقه اليوم الخميس من "الأوضاع المتردية للغاية" في مخيمات اللاجئين الروهينجا في بنجلادش المجاورة وقال إن عملية إعادة الأقلية المسلمة ينبغي أن تبدأ في أسرع وقت ممكن قبل الأمطار الموسمية.

وتقول الأمم المتحدة وجماعات حقوقية إن عملية جيش ميانمار في شمال غرب البلاد في أغسطس آب تسببت في فرار قرابة 700 ألف من الروهينجا إلى بنجلادش. ويعيش معظمهم في مخيمات متهالكة مصنوعة من الخيزران والبلاستيك فوق تلال حول منطقة كوكس بازار في جنوب بنجلادش.

وتحدث الفارون من الروهينجا عن أعمال قتل واغتصاب وحرق على نطاق واسع. ووصفت الولايات المتحدة والأمم المتحدة الحملة العسكرية بأنها تطهير عرقي وهو اتهام تنفيه ميانمار.

وقال وزير الرعاية الاجتماعية وين ميات أيي للصحفيين في مدينة يانجون بعد زيارة استمرت يومين للمخيمات قرب كوكس بازار "من رأى خير ممن سمع ونحن رأينا كل الناس في المخيمات في أوضاع متردية للغاية".

وأضاف "شغلنا الشاغل هو بدء عملية الإعادة في أقرب وقت ممكن لأن الأمطار الموسمية ستبدأ قريبا ونحن قلقون بشدة على من هربوا إلى بنجلادش".

وقالت ميانمار يوم السبت إنها استقبلت أول أسرة من الروهينجا. لكن حكومة بنجلادش ومفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين قالتا إنهما ليسا على علم بذلك.