رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي

تيريزا ماي تعتذر لقادة الكاريبي بشأن التهديد بترحيل مواطنيهم

قدمت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي اعتذارا شخصيا الثلاثاء الى زعماء دول الكاريبي بعد أن هددت حكومتها بترحيل مواطني تلك الدول الذين جاءوا الى بريطانيا في خمسينات وستينات القرن الماضي.

وفي اجتماع في مقر الحكومة قالت ماي لممثلي الدول الكاريبية ال12 الاعضاء في الكومنولث بأنها تأخذ هؤلاء المهاجرين "على محمل الجد".

وقالت في الاجتماع الذي تم ترتيبه على عجل "اود ان أعتذر لكم اليوم، لأننا آسفون حقاً لأي قلق تسببنا به".

وأضافت "اريد أن ازيل اي انطباع بأن حكومتي تقوم بحملة من اي نوع على مواطني الكومنولث خاصة من دول الكاريبي".

وواجهت الحكومة غضبا لمعاملتها للاشخاص الذين جاءوا الى بريطانيا بين الاعوام 1948 عندا وصلت اول مجموعة من المهاجرين من الهند الغربية، وحتى مطلع السبعينات.

وتمت دعوة هؤلاء وأهاليهم للمساعدة في اعادة بناء بريطانيا بعد الحرب العالمية الثانية، وأصبح العديد منهم بريطانيون بشكل قانوني، فقد ولدوا بينما كانت بلادهم لا تزال مستعمرة، وتم منحهم تصريحاً مفتوحاً للبقاء في البلاد.

ولكن الذين لم يرتبوا أوراقهم يعاملون الان على أنهم غير قانونيين، وهو ما يحد من امكانية حصولهم على الوظائف والرعاية الصحية ويعرضهم للطرد اذا لم يقدموا دليلا على معيشتهم في بريطانيا.

وتسببت هذه المسألة بحرج كبير للحكومة لتزامنها مع اجتماع قادة حكومات دول الكومنولث ال53 في لندن.