الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف

الجيش الروسي يتهم لندن بانها شاركت في "مسرحية" الهجوم الكيميائي المفترض في سوريا

أكد الجيش الروسي الجمعة أن لديه "أدلة" على تورط بريطانيا "بشكل مباشر" في "مسرحية" الهجوم الكيميائي المفترض في الغوطة الشرقية في سوريا.

وأفاد الناطق باسم وزارة الدفاع الروسية ايغور كوناشينكوف أن لدى الجيش "أدلة تظهر تورط بريطانيا مباشرة في تدبير هذا الاستفزاز في الغوطة الشرقية".

واتهم لندن بممارسة "ضغوط قوية" على الخوذ البيضاء (الدفاع المدني في مناطق المعارضة) "لممارسة هذا الاستفزاز المعد سلفا".

وقال "تم ابلاغ الخوذ البيضاء انه بين الثالث والسادس من نيسان/ابريل فان مقاتلي جيش الاسلام سيقصفون دمشق بالمدفعية ما سيؤدي الى رد من القوات الحكومية ينبغي ان تستغله الخوذ البيضاء لممارسة هذا الاستفزاز".

واضاف كوناشينكوف ان لدى موسكو "مقابلات مع اشخاص شاركوا مباشرة في تصوير اشرطة الفيديو" التي هدفت الى اشاعة وقوع هجوم كيميائي وان سكان دوما التي استعادتها قوات النظام السوري "رووا تفاصيل عن كيفية اخذ اللقطات وعن الفصول التي شاركوا فيها".

وقالت منظمة الخوذ البيضاء السورية ومنظمة غير حكومية ان عشرات الاشخاص قتلوا في السابع من نيسان/ابريل في دوما في هجوم "بالغازات السامة". ونسب الغربيون هذا الهجوم الى النظام السوري.

ووصف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف الجمعة الهجوم الكيميائي المفترض بانه "مسرحية" شاركت فيها "اجهزة استخبارات دولة معادية لروسيا".