المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا

موسكو: على الصواريخ الاميركية ان تستهدف "الارهابيين" وليس "الحكومة الشرعية" السورية

اعتبرت موسكو الاربعاء ان الصواريخ الاميركية التي يريد الرئيس الاميركي دونالد ترامب قصف سوريا بها، يجب ان تستهدف "الارهابيين" وليس "الحكومة الشرعية" في دمشق.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا في حسابها على فيسبوك "على الصواريخ الذكية ان تصوب باتجاه الارهابيين، وليس باتجاه الحكومة الشرعية التي تواجه منذ سنوات عدة الارهاب الدولي على اراضيها".

كما قالت زاخاروفا الى ان الضربات الاميركية يمكن ان تستخدم "لمحو آثار الاستفزازات" التي يندد بها الغربيون، في اشارة الى اتهام النظام السوري بقصف مدينة دوما السورية قرب دمشق بالسلاح الكيميائي.

وتساءلت زاخاروفا عبر صفحتها في فيسبوك، "هل الفكرة تتمثل في العمل سريعا على محو أي آثار للاستفزاز عبر ضربات بصواريخ ذكية، وعندها لن يبقى شيء للمحققين الدوليين للبحث عنه في ما يتعلق بالأدلة؟".

وتابعت بلهجة ساخرة "هل ابلغ مفتشو منظمة حظر الاسلحة الكيميائية بان صواريخ ذكية ستدمر الان كل الادلة عن استخدام أسلحة كيميائية على الارض؟".

وكانت هذه المنظمة اعلنت الثلاثاء انها سترسل "خلال فترة قصيرة" الى سوريا فريقا للتحقيق في صحة الهجوم الكيميائي الذي اتهم النظام السوري بشنه في دوما قرب دمشق. ونفت دمشق بشكل كامل ان تكون استخدمت سلاحا كيميائيا.

وحذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب قبل ذلك روسيا من أن الصواريخ "قادمة" لضرب سوريا.

وتوعد ترامب عبر "تويتر" الاربعاء قائلا "تعهدت روسيا بضرب جميع الصواريخ الموجهة إلى سوريا. استعدي يا روسيا لأنها قادمة وستكون جميلة وجديدة و+ذكية+! عليكم ألا تكونوا شركاء لحيوان يقتل شعبه بالغاز ويتلذذ بذلك".

كما قال مصدر دبلوماسي روسي "لقد حذرنا الولايات المتحدة أكثر من مرة من التداعيات السلبية لاستخدام القوة ضد الحكومة السورية الشرعية خاصة في حال تأثر بذلك عسكريون روس. ان روسيا ستبذل كل ما هو لازم للدفاع عن مواطنيها على الاراضي السورية".