الرئيس الاميركي دونالد ترامب

ترامب يلغي زيارته الى اميركا اللاتينية لادارة الملف السوري

ألغى الرئيس الاميركي دونالد ترامب بصورة مفاجئة الثلاثاء زيارته الأولى المقررة في وقت لاحق هذا الأسبوع الى أميركا اللاتينية، من اجل "الاشراف على الرد الأميركي على سوريا"، وفق ما قالت المتحدثة باسم البيت الابيض ساره ساندرز.

وكان يفترض ان يغادر ترامب واشنطن الجمعة للقيام باول زيارة له الى اميركا اللاتينية منذ وصوله الى البيت الابيض في كانون الثاني/يناير 2017. وفي ختام قمة الدول الأميركية في ليما كان يفترض ان يتوقف ترامب في بوغوتا بكولومبيا.

وقالت ساندرز انه "نزولا لطلب الرئيس سيسافر نائبه مايك بنس عوضا عنه الى ليما لحضور قمة الدول الأميركية".

واضافت "سيبقى الرئيس في الولايات المتحدة للاشراف على الرد الاميركي في ملف سوريا".

ومنذ الهجوم المفترض ب"الغازات السامة" الذي أوقع عشرات القتلى السبت في مدينة دوما آخر معقل للمعارضة قرب دمشق، لوح ترامب بالتدخل العسكري.

وقال الاثنين "كان الهجوم فظيعا ومروعا وسنرد عليه بقوة" متوعدا بقرار وشيك.

ويأتي الاعلان عن الغاء الزيارة في اللحظة الاخيرة غداة تعبير ترامب عن غضبه اثر مداهمة عناصر من مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي آي) الاثنين مكتب مايكل كوهين محاميه الشخصي الذي دفع اموالا لممثلة اباحية لقاء سكوتها بشأن علاقة سابقة مع الرئيس الاميركي.