fbpx
الرئيس الاميركي دونالد ترامب

ترامب يتوقع التوصل الى اتفاق تجاري مع الصين

قال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الأحد أنه يتوقع التوصل الى نهاية للنزاع التجاري المتصاعد مع الصين، بعد تهديدات بفرض رسوم متبادلة بين العملاقين الاقتصاديين هزت الاسواق المالية.

وكتب ترامب على تويتر أن "الصين ستزيل العوائق التجارية لان القيام بذلك هو الشيء الصحيح".

وتابع أن "الضرائب ستكون متبادلة وسيتم التوصل لاتفاق حول الملكية الفكرية. مستقبل عظيم لكلا البلدين".

وأكد ترامب متحدثاً عن الرئيس الصيني شي جينبينغ، "سنظل اصدقاء على الدوام مهما حدث بشان خلافنا بخصوص التجارة".

أدت المخاوف من نشوب حرب تجارية إلى تراجع أسواق المال العالمية بنحو اثنين بالمئة.

وهدد ترامب الخميس بفرض رسوم جمركية اضافية على سلع مستوردة من بكين بقيمة 100 مليار دولار، في حلقة جديدة من الخلاف التجاري المتصاعد، ما دفع بالصين الى التأكيد أنها مستعدة لحرب تجارية محتملة مع الولايات المتحدة مهما كان الثمن.

وتسببت هذه التهديدات المتبادلة بزعزعة ثقة المستثمرين في السوق. إلا أن بعض المستثمرين أملوا في أن تكون إدارة ترامب ربما تصعد من لهجتها وتتخذ موقفا حازما كتكتيك تفاوضي للتوصل لاتفاق مع الصين.

وبعد أن هدد ترامب في آذار/مارس الماضي بفرض ضرائب كبيرة على واردات بلاده من الفولاذ والالمنيوم تستهدف الصين بشكل خاص، نشرت واشنطن قائمة بسلع بقيمة 50 مليار دولار من الواردات الصينية التي تواجه فرض رسوم جمركية اميركية، ردا على ما تقول إنه سرقة لحقوق الملكية الفكرية والتكنولوجيا من قبل الصين.

وردت الصين باقتراح فرض رسوم على وارداتها الأميركية من فول الصويا، والسيارات والطائرات الصغيرة، التي وصلت قيمتها إلى ثلاثة مليارات دولار العام الماضي.

وأعلن ترامب في وقت من الخميس أنه امر المسؤولين التجاريين بالتفكير في فرض ضريبة على واردات بقيمة 100 مليار دولار.

- لا حرب تجارية -

قال ترامب في ذلك الوقت انه "بدلا من ان تصلح سلوكها، اختارت الصين الاضرار بقطاعي الزراعة والصناعة لدينا" واصفا رد بكين بأنه "غير منصف".

حتى الان بدأ سريان الرسوم على واردات الفولاذ والالمنيوم فقط.

ودعت الشركات والولايات الزراعية الاميركية المتضررة من رد فعل الصين الى ضبط النفس.

والاحد رفض كبار مستشاري ترامب الاقتصاديين الحديث عن حرب تجارية، وقالوا ان الرئيس جاد بشأن فرض رسوم حتى مع استمرار الحديث مع الصين.

وصرح كبير المستشارين الاقتصاديين لاري كودلو لشبكة فوكس نيوز "لدينا اتصالات مستمرة معهم .. ولكن في هذه العملية يجب أن تشكل الرسوم جزءا من تلك الاتصالات .. وبعد ذلك نأمل في أن تجري مناقشات وربما في الشهرين المقبلين يكون الصينيون جادون في الجلوس على طاولة المفاوضات".

وقال مستشار اخر هو بيتر نافارو لشبكة ان بي سي الاخبارية أنه اثناء اجراء "مناقشات مع الصينيين" فإن واشنطن ماضية في فرض الرسوم والقيود الاستثمارية التي تستهدف بكين.

واضاف "نريد تجارة عادلة وتبادلية. نريد منهم التوقف عن سرقة أشيائنا. نريد منهم حماية الملكية الفكرية وليس أخذها منا".

وردا على سؤال حول تغريدات ترامب الاحد وما اذا كانت الصين ابدت اية مؤشرات على التنازل، قال وزير الخزينة الاميركي ستيفن منوتشين "ليس من اللائق أن أعلق على ما يجري من مناقشات في القنوات الخلفية".

وأضاف أنه لا يعتقد أن حربا تجارية ستندلع.

وقال أن ترامب "يرتبط بعلاقة وثيقة جدا مع الرئيس (شي)، وسيواصل مناقشة هذه القضايا معه".