الشرطة تغلق شارعا بالقرب من موقع حادثة دهس مجموعة من الناس خارج مطعم شهير وسط مدينة مونستر الألمانية

قتيلان في واقعة دهس استهدفت رواد مطعم بألمانيا وانتحار السائق

قالت الشرطة الألمانية ومسؤولون إن رجلا قاد حافلة صغيرة (فان) نحو مجموعة من الناس كانوا جالسين خارج مطعم في وسط مدينة مونستر بغرب ألمانيا أمس السبت (7 أبريل نيسان) مما أسفر عن مقتل اثنين ثم انتحر بإطلاق النار على نفسه.

وصدمت الحافلة أُناسا كانوا جالسين حول موائد خارج مطعم (جروسر كايبنكيرل) الذي يرتاده كثير من السائحين أيضا.

وقال هربرت رويل، وزير داخلية ولاية نورد راين فستفاليا حيث تقع مونستر، في تصريحات للتلفزيون الألماني إن المشتبه به مواطن ألماني وإنه "ليست هناك إشارات على وجود خلفية إسلامية".

وقال رويل إن مرتكب الحادث بين القتلى الثلاثة.

وذكرت صحيفة فرانكفورتر ألجماينه تسايتونج في نسختها الإلكترونية أن مرتكب الحادث يدعى ينس آر (48 عاما) ويعيش على بعد نحو كيلو مترين من موقع الجريمة.

وقال تلفزيون زد.دي.إف الألماني إن الشرطة تفتش منزل مرتكب الحادث وإنه كان على صلة بمتطرفين يمينيين لكن لا دليل بعد على أنه هو نفسه يميني متطرف.

وقالت صحيفة زود دويتشه تسايتونج إن الرجل يعاني اضطرابات نفسية. ولم تؤكد وزارة الداخلية في ولاية نورد راين فستفاليا تقرير الصحيفة ولم تنفه.

وذكرت صحيفة بيلد أن الشرطة تبحث عن اثنين آخرين مشتبه بهما بعدما قال شهود عيان إنهم رأوا شخصين يقفزان من الحافلة مشيرة إلى أن ينس ليس له سجل لدى الشرطة.

وجاءت الواقعة بعد عام من هجوم بشاحنة في ستوكهولم قُتل فيه خمسة أشخاص.

كما أنها تُعيد إلى الأذهان ذكرى هجوم بشاحنة في برلين في ديسمبر كانون الأول 2016 سقط فيه 12 شخصا. وفي ذلك الهجوم خطف التونسي أنيس العامري، الذي رفضت السلطات طلب لجوئه وله صلات إسلامية، شاحنة وقتل سائقها ثم اقتحم بها منطقة تسوق مزدحمة فقتل 11 شخصا آخر وأصاب عشرات.

وذكرت صحيفة دير شبيجل أن الشرطة تحقق في حادث مشابه وقع في مدينة كوتبوس شرق البلاد مساء يوم الجمعة عندما قاد رجل سيارته باتجاه مجموعة من الناس وجرح اثنين قبل أن يلوذ بالفرار.