مسافرون في محطة سكة حديد بباريس أثناء إضراب العمال "ارشيف"

بعد الشلل الجوي.. فرنسا تترقب توقف القطارات

من المتوقع أن تبدأ موجة جديدة من إضرابات العاملين في السكك الحديدية، وهو ما من شأنه تعطيل جزء كبير من شبكة النقل الفرنسية.

تأتي  الموجة الجديدة لإضراب السكك الحديدية ،بعد أن ألغت شركة "إير فرانس"، السبت، ما يقرب من ثلث رحلاتها بعدما نظم عاملوها إضرابا للاحتجاج على الأجور.

وبحسب رويتز فإن العاملين بقطاع السكك الحديدية يحتجون على إصلاحات الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون.

وسيتداخل إضراب العاملين بقطاع السكك الحديدية، مع إضراب عمال "إير فرانس"، الذي الذي توقف فيه العمل بشركة الطيران الفرنسية للمرة الخامسة خلال الخمسة والأربعين يوما الأخيرة.  

وكانت "إير فرانس" قد توقعت استمرار عمل نحو 70 بالمئة من الرحلات الجوية السبت.

واصطف المسافرون في طوابير بمطار شارل ديغول، لحجز مقاعد على متن رحلات جديدة بعد إلغاء رحلاتهم.