صورة ارشيفية

الشرطة تعزز اجراءاتها الامنية في كاتالونيا خشية مزيد من الاحتجاجات

عززت الشرطة تواجدها الأربعاء أمام المباني الحكومية في اقليم كاتولونيا ووفرت حماية خاصة للعديد من القادة السياسيين والقضاة وممثلي النيابة العامة مع اقتراب خروج المزيد من الاحتجاجات المنادية بالاستقلال، بحسب السلطات.

وتتزايد احتجاجات النشطاء في الاقليم المضطرب منذ فترة من خلال اغلاق الطرق والاشتباك مع الشرطة ما اثار المخاوف من التطرف.

وصرحت موسوس داسكوادرا المتحدثة باسم شرطة كاتالونيا لوكالة فرانس برس "ابتداء من اليوم (الاربعاء) سنطبق خطة جديدة لضمان الامن والنظام العام فيما يتعلق بمختلف السيناريوهات التي يمكن أن تحدث في كاتالونيا"، دون مزيد من التفاصيل.

واعلن انريك ميلو ممثل الحكومة المركزية في كاتالونيا "تعزيز الاجراءات الامنية لحماية الناس والمعدات العامة التي استهدفتها الاحتجاجات وكتابات الجدران والهجمات مؤخرا".

وذكر مكتب ممثل الحكومة المركزية انه سيتم تعزيز الاجراءات الأمنية بشكل خاص أمام مبانيها في كاتالونيا اضافة الى مباني المؤسسات الأوروبية.

وأضاف أنه سيتم توفير حماية خاصة كذلك للعديد من القادة السياسيين والقضاة وممثلي النيابة العامة، دون ذكر اسمائهم.

والثلاثاء تدخلت الشرطة الاسبانية لإعادة فتح الطريق السريع بين فرنسا واسبانيا الذي أغلق ناشطون مؤيدون لاستقلال كاتالونيا الجانب الاسباني منه احتجاجا على اعتقال الرئيس السابق للإقليم كارليس بوتشيمون في ألمانيا.

ودعت مجموعة متشددة تعرف باسم لجان الدفاع عن الجمهورية إلى الاحتجاجات. وكانت تأسست قبل وقت قصير من الاستفتاء على استقلال الإقليم في 1 تشرين الأول/اكتوبر الذي حظرته المحاكم الاسبانية

وقضى بوتشيمون خمسة اشهر فارا من العدالة الاسبانية حيث يتهمه القضاء في مدريد بالعصيان وإثارة الفتن على خلفية تصويت البرلمان الكاتالوني لصالح إعلان الانفصال في عهده.