جوليان أسان

وزير بريطاني يصف أسانج بانه "حشرة حقيرة"

وصف وزير الدولة البريطاني لشؤون أوروبا والاميركيتين آلان دنكن الثلاثاء جوليان أسانج مؤسس ويكيليكس اللاجئ في سفارة الاكوادور في لندن بأنه"حشرة حقيرة"، بعد أن شكك في رد فعل الحكومة البريطانية على تسميم الجاسوس المزدوج الروسي السابق سيرغي سكريبال بغاز الاعصاب.

وقال الوزير في مجلس العموم ردا على سؤال "من المؤسف جدا ان جوليان أسانج لا يزال في سفارة الاكوادور. والمؤسف أكثر أنه ارسل الليلة الماضية تغريدة ضد حكومة جلالتها بشأن ردها على هجوم سالزبري".

وأضاف "حان الوقت لأن يخرج هذا الحشرة الحقيرة من السفارة ويسلم نفسه الى القضاء البريطاني".

لجأ اسانج الى السفارة في 2012 بعد ان قرر قاض بريطاني تسليمه الى السويد لمواجهة تهم بالاغتصاب يؤكد انها ذات دافع سياسي وانه يخشى في الواقع أن يتم تسليمه الى الولايات المتحدة التي غضبت بعد تسريب ويكيليكس وثائق اميركية عسكرية ودبلوماسية سرية في 2010.

وتخلت السويد عن ملاحقته السنة الماضية لكن مذكرة التوقيف البريطانية بسبب انتهاك شروط الكفالة لا تزال فعالة وهذا يعني انه سيعتقل ان خرج من السفارة.

واصل اسانج نشاطه في فضح الاسرار من داخل السفارة وهو يرسل تغريدات باستمرار حول مسائل دولية. ومساء الاثنين طرح تساؤلات في قرار بريطانيا تحميل روسيا مسؤولية الغاز المستخدم في تسميم سكريبال والذي ردت عليه بطرد 23 دبلوماسيا روسيا قبل ان تحذو حذوها نحو عشرين دولة وتطرد أكثر من مئة دبلوماسي روسي.