صورة تعبيرية

مفاوضات تجارية وراء الكواليس بين الصين و الولايات المتحدة

بدأت بكين وواشنطن مفاوضات وراء الكواليس لتحسين شروط وصول الولايات المتحدة إلى السوق الصيني المحلي، بحسب ما أفادت صحيفة "وول ستريت جورنال" الأحد.

وتأتي الأنباء بشأن المحادثات بعد أيام من التوتر زاد احتمال اندلاع حرب تجارية بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

وذكرت الصحيفة أن المحادثات التي يقودها نائب رئيس مجلس الوزراء الصيني لشؤون الاقتصاد ليو هي ووزير الخزانة الاميركي ستيفن منوتشين وممثل التجارة الاميركي روبرت لايتهايزر تتطرق لمواضيع تشمل الصناعة والخدمات المالية، نقلا عن مصادر مطلعة على الملف.

وأعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مؤخرا أن الولايات المتحدة ستفرض رسوما جديدة على واردات صينية تبلغ قيمتها نحو 60 مليار دولار، في خطوة هزت الأسواق المالية العالمية.

وردت الصين بالكشف عن لائحة تتضمن 128 منتجا تنوي فرض رسوم جمركية عليها في حال فشلت المحادثات.

وأرسل منوتشين ولايتهايزر رسالة إلى ليو الأسبوع الماضي ضمت عدة مطالب بما فيها قدرة أكبر على وصول الولايات المتحدة إلى القطاع المالي الصيني وخفض الرسوم الصينية على المركبات الأميركية وزيادة الصين لمشترياتها من أشباه الموصلات الكهربائية المصنوعة في الولايات المتحدة.

وذكرت "وول ستريت جورنال" أن منوتشين يفكر كذلك في التوجه إلى بكين لمواصلة المحادثات.

وقال وزير الخزانة الأميركي على شبكة "فوكس نيوز" الأحد "سنعمل على مسار لمعرفة إذا سيكون في إمكاننا التوصل إلى اتفاق بشأن ما تعنيه التجارة العادلة بالنسبة إليهم".

وأضاف "لدي أمل حذر بأن نتوصل إلى اتفاق، لكن في حال لم يتم ذلك فسنمضي قدما بفرض الرسوم".