صورة تعبيرية

المعارضة البريطانية تريد منع الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق

أفادت المعارضة العمالية البريطانية الاثنين أنها تنوي طرح مشروع قانون يمنع بريطانيا من الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون التوصل إلى اتفاق بهذا الشأن، في حال رفض البرلمان الاتفاق النهائي الموقع مع بروكسل.

وسيوضح المتحدث باسم الحزب العمالي بشأن بريكست كير ستارمر في خطاب نشرت مقاطع منه مسبقا أن العماليين يأملون في الحصول على دعم ما يكفي من الأحزاب للتصدي لسياسة "إما القبول بالاتفاق أو لا شيء" المطروحة حاليا، والتي يفسر بحسبها تصويت البرلمان ضد الاتفاق النهائي على أنه قرار بالعودة إلى "لا اتفاق" على بريكست.

ويطالب العماليون بأن تعاود لندن التفاوض مع بروكسل بشأن اتفاق بريكست النهائي في حال رفض البرلمان اتفاقا أولا بين الطرفين.

وقال ستارمر "إن العماليين سيسهرون على أن يتم طرح تعديل لمشروع القانون حول الخروج من الاتحاد الأوروبي".

وتابع "في حال فشل اتفاق رئيسة الوزراء (تيريزا ماي)، يعود للبرلمان وليس للسلطة التنفيدية أن يحدد ما ينبغي أن تكون المرحلة التالية".

وأضاف "إن أفضلية الحزب العمالي في مثل هذا السيناريو واضحة: على الحكومة أن تعود إلى طاولة المفاوضات وتسعى للتوصل إلى اتفاق يناسب بريطانيا. هذا سيوفر صمام أمان في عملية بريكست".

وتترأس تيريزا ماي حكومة أقلية محافظة تستند إلى غالبية ضئيلة حققتها بدعم عشرة نواب من الحزب الوحدوي في إيرلندا الشمالية.

ومن المقرر ان تخرج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي في 29 آذار/مارس 2019.

ومهد قادة دول الاتحاد الأوروبي الـ27 الجمعة لبدء المفاوضات حول العلاقة المستقبلية مع بريطانيا بعد بريكست، واتفقوا بصورة خاصة على الخطوط التوجيهية لمرحلة انتقالية من 21 شهرا.

غير أن نقطة بالغة الاهمية لا تزال عالقة، وهي مسألة عودة الحدود بين ايرلندا الشمالية التابعة لبريطانيا وجمهورية ايرلندا العضو في الاتحاد الأوروبي، وهو ما تعتزم كلا لندن وبروكسل تفاديه.