البابا فرنسيس

بابا الفاتيكان يحث الشبان على التعبير عن آرائهم

طباعة

بدأ البابا فرنسيس بابا الفاتيكان أنشطة أسبوع الآلام الذي يسبق عيد القيامة اليوم الأحد (25 مارس آذار) بقداس حث فيه الشبان على أن يبقوا أصواتهم عالية وألا يسمحوا للأجيال الأكبر بتكميم أفواههم أو تخدير مثاليتهم.

وتحدث البابا فرنسيس بعد يوم من تلبية مئات الآلاف من الشبان الأمريكيين وأنصارهم نداء من الناجين من مذبحة في مدرسة ثانوية في فلوريدا للتحرك وتجمعهم في مختلف أرجاء الولايات المتحدة للمطالبة بتشديد قوانين حمل السلاح. لكن البابا لم يشر إلى المظاهرات.

وقاد البابا (81 عاما) قداسا طويلا يوم أحد السعف أمام عشرات الألوف في ساحة القديس بطرس كان العديد منهم من الشبان بمناسبة اليوم العالمي للشباب الذي تحتفل به الكنيسة الكاثوليكية.

وحمل البابا سعفة نخيل مجدولة وقاد مسيرة أمام أكبر كنيسة مسيحية لإحياء ذكرى هذا اليوم الذي يقول الكتاب المقدس إن المسيح دخل فيه القدس واستُقبل باعتباره المُخلص ليُصلب بعد ذلك بخمسة أيام.

واستلهاما لقصة المسيح حث البابا الشبان على ألا يتركوا أنفسهم ضحايا للخديعة.

ولم يذكر البابا فرنسيس مظاهرات الأمس في الولايات المتحدة لكنه أدان مرارا صناعة السلاح وعمليات القتل العشوائي.