تظاهرات في أوروبا دعما لأكراد عفرين

شوارع أوروبا تنتفض دعما لعفرين.. ورفضا "للتطهير الإثني"

تظاهر الآلاف في عدة مدن أوروبية، السبت، رفضا للهجوم التركي على مدينة عفرين الواقعة شمال غربي سوريا، التي تقطنها غالبية كردية.

وقال المتحدث باسم المجلس الديمقراطي الكردي في فرنسا، اجيت بولات، إن نحو 4 آلاف شخص تظاهروا في العاصمة الفرنسية باريس، ورفعوا لافتات نددت بـ "التطهير الإثني في عفرين من جانب تركيا".

كما تظاهر حوالي ألف شخص في مدينة هامبورغ الألمانية، بحسب المنظمين، ومن المقرر أن تخرج تجمعات أخرى في ألمانيا وبريطانيا والسويد.

وبدأت تركيا في العشرين من فبراير حملة عسكرية ضد منطقة عفرين لطرد وحدات حماية الشعب الكردية منها، معتبرة أنها "إرهابية" ومرتبطة بحزب العمال الكردستاني.

وتمكن الجيش التركي بالتعاون مع فصائل سورية مسلحة موالية له من السيطرة على كامل منطقة عفرين، وذلك بعد قصف عنيف خلف عشرات القتلى بصفوف المدنيين.

وحذر مسؤولون أكراد من محاولة أنقرة إحداث تغيير ديموغرافي في عفرين، وسط تقارير عن فرار جماعي لسكان المدينة وعدم سماح القوات التركية والفصائل السورية بعودتهم.

وكانت وزارة الخارجية الأميركية أكدت، الاثنين الماضي، أن الولايات المتحدة "قلقة بشدة" من الأحداث في عفرين، حيث هرب معظم السكان من جراء الهجوم التركي، وسط تقارير عن إعدامات ميدانية وعمليات نهب يقوم بها مقاتلو الفصائل السورية.