صورة مركبة يظهر فيها برج ايفل في باريس بعد تعتيمه تكريما لضحايا هجمات جنوب فرنسا في 23 مارس 2018

وفاة الضابط الذي حل محل رهائن خلال هجوم الجمعة في جنوب فرنسا

يعمل المحققون الفرنسيون السبت على تحديد ظروف الاعتداء الذي خلف أربعة قتلى في جنوب فرنسا الجمعة وتبناه تنظيم الدولة الإسلامية وقتل منفذه.

وأعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرار كولومب السبت وفاة الضابط في الدرك أرنو بلترام الذي حل محل رهائن وأصيب إصابة خطرة خلال عملية احتجاز الرهائن في متجر في تريب.

وأشاد الرئيس ايمانويل ماكرون السبت بالضابط الذي "مات بطلاً" وقال في بيان انه "يستحق أن يحظى باحترام الأمة وحبها (...) لقد برهن عن بسالة وتفان لا مثيل لهما".

وأدان ماكرون الجمعة "هجوما ارهابيا اسلاميا"، واشاد "ببسالة الضابط الذي تطوع للحلول محل رهائن آخرين وأصيب بجروح خطرة. لقد أنقذ حياة آخرين وشرَّف سلاحه وبلدنا".

وبوفاة الضابط ارتفع إلى أربعة عدد قتلى الهجمات التي خلفت كذلك 15 جريحا ونفذها رضوان لقديم وهو فرنسي من أصل مغربي في الخامسة والعشرين من عمره تصرف بمفرده في كاركاسون وتريب.

وكتب كولومب على حسابه على تويتر، "لقد غادرنا اللفتنانت كولونيل أرنو بلترام. لقد مات في سبيل وطنه. فرنسا لن تنسى أبداً بسالته. أعبر بقلب يملؤه الأسى عن وقوف البلد بأجمعه مع عائلته وأقربائه وزملائه" الدركيين. توفي بلترام عن 45 عاماً وكان متزوجاً وليس لديه أولاد.

نفذ لقديم الذي كان يحمل سلاحاً نارياً وسكينا هجماته على ثلاث مراحل، بدءا من سرقة سيارة في كاركاسون بعد قتل راكب واصابة السائق بجروح خطرة. ثم في مكان غير بعيد أطلق النار على شرطي خارج دوام عمله وأصابه بجروح. ثم دخل متجرا في تريب على بعد نحو 10 كلم من كاركاسون حيث احتجز رهائن وقتل شخصين.

وقال الشرطي السابق كريستيان جيلبير الذي كان في المتجر لفرانس برس انه "رأى شخصاً موتوراً يحمل مسدساً وسكيناً ويصرخ ألله أكبر. ثم أطلق خمس أو ست رصاصات".

وأضاف حارس المتجر الذي طلب عدم ذكر اسمه "كنت على بعد خمسة أمتار. اطلق باتجاهي رصاصتين لم يكن يحسن التصويب". واضاف انه تمكن من اخراج العاملين في المتجر من الباب الخلفي.

- احتجاز رفيقة منفذ الهجوم -

هذه الاعتداءات هي الأولى في فرنسا منذ تلك التي نفذت في الاول من تشرين الأول/اكتوبر في محطة سان شارل دو مارساي في الجنوب وخلفت قتيلين.

وقال المهاجم انه يريد "الموت من اجل سوريا" ودعا الى "تحرير أخوته" وفق النائب العام فرنسوا مولانس. ومن بين هؤلاء سمى صلاح عبد السلام الوحيد الذي لا يزال حيا من منفذ اعتداءات 13 تشرين الثاني/نوفمبر والمسجون قرب باريس.

وقالت أداة التنظيم الجهادي الدعائية "اعماق" ان منفذ "هجوم تريب هو جندي في الدولة الاسلامية" وانه استجاب لنداء التنظيم مهاجمة الدول الاعضاء في التحالف الدولي لمكافحة الارهاب. وفرنسا جزء من التحالف الدولي الذي يهاجم مواقع تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا والعراق.

واعلن مولانس توقيف امرأة "قريبة" من رضوان لقديم "كانت تعيش معه". واضاف ان العشرات من المحققين يتابعون القضية موضحا ان الاستخبارات فتحت ملفا للمنفذ منذ 2014 بسبب "ارتباطه بالتيار السلفي".

وهو حكم عليه قبل ذلك في ايار/مايو 2011 بالسجن شهر مع وقف التنفيذ "لحمل سلاح ممنوع". ثم قضى شهرا في السجن في آب/اغسطس 2016 بعد ادانته بتعاطي المخدرات.

وقال مولانس انه لم يلاحظ عليه ما يشير الى اعتناق التطرف او انه يمكن أن ينتقل الى تنفيذ اعتداء.

وقال كولومب ان لقديم "انتقل بصورة مفاجئة الى التنفيذ" الجمعة. فبعد سرقة السيارة في كاركاسون وقتل راكب واصابة السائق بجروح خطيرة، اطلق النار على شرطي واصابه في حين كان عائدا من الجري مع عدد من زملائه.

وبعدها دخل المتجر في تريب وكان فيه نحو خمسين شخصا، قتل موظفا وأحد الزبائن.

ومع وصول الشرطة عرض الضابط أرنو بلترام أن يأخذه رهينة مقابل الافراج عن باقي المحتجزين وترك هاتفه مفتوحا على طاولة فأتاح لزملائه معرفة ما يجري في داخل المتجر.

وفي الساعة 14,20 فتح لقديم النار على الضابط وطعنه عدة طعنات فأصابه بجروح خطيرة. عندها تدخلت وحدة من النخبة واقتحمت المتجر وقتلت المهاجم. وأصيب عسكريان بجروح خلال المداهمة.

وحيا ماكرون "مهنية" قوات الأمن. وقال "لقد دفعنا منذ سنوات ثمن الدم لمعرفة خطورة التهديد الارهابي"، معربا عن "تصميم مطلق" على مكافحة الارهاب الذي كلف فرنسا 241 قتيلا ومئات الجرحى في سنتي 2015 و2016.