تركيا تواجه انتقادات حقوقية بسبب حملة الاعتقالات

تركيا تعتقل أكثر من 100 كردي في احتفالات النوروز

ذكرت وسائل إعلام رسمية في تركيا، أن سلطات البلاد اعتقلت، الثلاثاء، أكثر من 100 من المسلحين الأكراد للاشتباه في تخطيطهم لمظاهرات أو التآمر لشن هجمات خلال احتفالات عيد النوروز.

وتخوض تركيا حربا منذ عقود على حزب العمال الكردستاني المحظور جنوب شرقي البلاد، الذي تقطنه أغلبية كردية.

وتأجج الصراع منذ انهيار اتفاق وقف إطلاق النار في عام 2015، وفي التسعينات، شهدت الاحتفالات بعيد النوروز أو السنة الفارسية الجديدة  اشتباكات بين محتجين وقوات الأمن.

وأوردت شرطة إسطنبول، أنها اعتقلت 16 من أعضاء جناح الشباب في حزب العمال الكردستاني في أكبر مدن البلاد للاشتباه في إعدادهم"لمظاهرات" و"هجمات".

 وقالت وكالة الأنباء الرسمية، إن السلطات ألقت القبض على 11 شخصا آخرين في العاصمة أنقرة "لتخطيطهم لهجوم قبل عيد النوروز".

وأوضح مصدر أمني، أن الشرطة اعتقلت 76 شخصا في شرناق بجنوب شرق تركيا، للاشتباه في صلتهم بحزب العمال الكردستاني.

وقال حزب المناطق الديمقراطية الصغير الموالي للأكراد، إن 27 شخصا بينهم أحد مسؤولي الحزب اعتقلوا في مداهمات بإقليم خطاي بجنوب البلاد.

وتعتبر تركيا والولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي حزب العمال الكردستاني تنظيما إرهابيا.

وسيطر الجيش التركي ومقاتلو المعارضة، الذين يدعمهم على مدينة عفرين السورية لينهي حملة دامت شهرين لطرد مقاتلي وحدات حماية الشعب الكردية السورية من الجيب الواقع في شمال غرب سوريا قرب الحدود مع تركيا. وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب امتدادا لحزب العمال الكردستاني.