fbpx
محققو الشرطة بلباس واق في قرية دارينغتون القريبة من سالزبري في 19 مارس 2018 في اطار التحقيقات في تسميم جاسوس روسي سابق

عالم روسي يؤكد مشاركته في برنامج نوفيتشوك الروسي لغاز الاعصاب رغم نفي السلطات تطويره

أكد عالم روسي الثلاثاء لوكالة الانباء الروسية ريا نوفوستي انه عمل في برنامج "نوفيتشوك" الكيميائي والذي يشتبه باستخدامه في تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في ما يبدو انه تناقض مع الموقف الرسمي لموسكو التي نفت تطويره.

وقال ليونيد رينك في مقابلة مع "ريا نوفوستي" إنه شارك في البرنامج المدعوم من الحكومة حتى مطلع تسعينيات القرن الماضي، مضيفا إنه لو كانت موسكو ضالعة في التسميم لكان الجاسوس السابق وابنته في عداد الاموات.

وأوضح رينك ان "نوفيتشوك ليس مادة انه نظام متكامل لاسلحة كيميائية". وكانت الوكالة عرفت عنه بانه احد مصممي البرنامج.

واضاف "لا يزالان على قيد الحياة. وهذا يعني إما إنه ليس نظام نوفيتشوك، أو تم اعداده بشكل خاطئ واستخدم دون عناية"

وتابع "أو فورا بعد استخدامه، استخدم الانكليز مضادا سميا، وفي هذه الحالة عليهم أن يعلموا نوع السم المستخدم بالتحديد".

وقال رينك إنه عمل في مختبر حكومي في بلدة شيخان المعزولة مدة 27 سنة، حيث كان تطوير نوفيتشوك موضوع اطروحة الدكتوراه التي كان يعدها.

واضاف "عدد كبير من الخبراء في شيخان وموسكو عملوا على نوفيتشوك".

وكان نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف أعلن الأسبوع الماضي إن موسكو لم يكن لديها أي برامج لتطوير أسلحة كيميائية.

وقال "أريد أن أقول بكل يقين ممكن بأن لا الاتحاد السوفياتي ولا روسيا كان لديهما برامج لتطوير عنصر سام باسم نوفيتشوك".

وأكدت وزارة الخارجية لوكالة فرانس برس الثلاثاء إنها لا تزال على موقفها.

وتقول لندن وحلفاؤها إن روسيا تقف وراء محاولة القتل في مدينة سالزبري الانكليزية، فيما تنفي موسكو أي ضلوع لها.

وقال مسؤولون روس أن التسميم جزء من مخطط غربي لإثارة المشاعر المعادية لروسيا قبل الانتخابات الرئاسية التي جرت في نهاية الاسبوع الماضي، أو نهائيات كأس العالم التي تستضيفها روسيا.