الرئيس الصيني شي جينبينغ

شي: "وحدها الاشتراكية يمكن ان تنقذ الصين"

أكد الرئيس الصيني شي جينبينغ في خطاب امام البرلمان الثلاثاء بعد يومين على انتخابه بالاجماع لولاية ثانية وفتح الباب امام إمكانية بقائه في السلطة قدر ما يشاء ان "وحدها الاشتراكية يمكن ان تنقذ الصين"، موجها في الوقت نفسه تحذيرا الى تايوان من ان اي محاولة للانفصال "مآلها الفشل".

وقال شي في خطاب بمناسبة اختتام الجلسة السنوية العمومية للجمعية الوطنية الشعبية ان "التاريخ أثبت وسيظل يثبت أن الاشتراكية وحدها يمكن ان تنقذ الصين".

وأضاف ان "الحزب الشيوعي هو القيادة السياسية العليا للبلاد والضمانة الأساسية لتحقيق التجديد العظيم للأمة الصينية".

وأكد الرئيس الصيني أنه "فقط من خلال تطوير الاشتراكية ذات الخصائص الصينية يمكننا تحقيق النهضة العظيمة للأمة الصينية".

وأرسل شي رسالة تطمين الى الخارج، مؤكدا أن القفزة الهائلة التي حققتها بلاده خلال العقود الأربعة الماضية لا تشكل "تهديداً" لأحد.

وقال رئيس ثاني أكبر اقتصاد في العالم ان "الصين لن تضحي أبدا بمصالح الدول الأخرى لضمان تنميتها"، في رسالة مبطنة الى نظيره الاميركي دونالد ترامب الذي يتخذ يوما تلو الآخر اجراءات حمائية تهدد بإشعال حرب تجارية عالمية.

واضاف الرئيس الصيني في اشارة واضحة الى الغرب "فقط أولئك الذين اعتادوا على تهديد الآخرين يرون في الاخرين تهديدا".

وتابع "لا ينبغي لأحد أن يسيء فهم أو يشوه التطلعات المخلصة والأعمال التي يقوم بها الشعب الصيني للمساهمة في السلام والتنمية البشرية".

من جهة ثانية وجّه الرئيس الصيني تحذيرا جديدا الى تايوان، الجزيرة التي تطالب بها بكين منذ عام 1949، محذرا من ان بلاده لن "توافق ابدا" على انفصال شبر واحد من اراضيها.

وحذر شي من أن "كل الأفعال والحيل الرامية لتقسيم البلاد مصيرها الفشل وسيدينها الشعب وسيعاقب عليها التاريخ"، وذلك بعيد إصدار الولايات المتحدة قانونًا يسمح لمسؤولين أميركيين كبار بالسفر إلى تايوان ولنظرائهم التايوانيين بالسفر الى الولايات المتحدة، في خطوة تشكل ضربة لبكين التي تعتبر نفسها الممثل الشرعي الوحيد لتايوان ولا تسمح باي اتصالات بين الحكومة التايوانية والدول الأجنبية.