صورة تعبيرية

الاتحاد الاوروبي يفرض عقوبات على أربعة مسؤولين سوريين اثر اتهامات باستخدام اسلحة كيميائية

فرض الاتحاد الاوروبي الاثنين عقوبات على أربعة مسؤولين سوريين كبار بسبب استخدام اسلحة كيميائية ضد مدنيين، وسط تقارير بأن قوات الرئيس السوري بشار الاسد استخدمت غاز الكلور في الغوطة الشرقية.

وفرض وزراء خارجية الاتحاد الاوروبي عقوبات على ضابط رفيع في الجيش السوري وثلاثة علماء يعملون في مركز الدراسات والبحوث العلمية السوري. وتشتمل العقوبات على حظر سفرهم وتجميد ارصدتهم.

وبذلك يرتفع الى 261 عدد عناصر النظام الذين فرض عليهم الاتحاد عقوبات خلال النزاع المستمر منذ سبع سنوات.

وفي بيان قال الوزراء بعد الاتفاق على العقوبات في بروكسل "اضاف الاتحاد الاوروبي اربعة اشخاص الى القائمة بسبب دورهم في تطوير واستخدام اسلحة كيميائية ضد سكان مدنيين، وذلك تماشيا مع سياسة الاتحاد في مكافحة انتشار الاسلحة الكيميائية".

واضاف ان "من بين هؤلاء مسؤولين عسكريين كبار وثلاثة علماء يعملون في مركز الدراسات والبحوث العلمية".

واتهمت قوات النظام مرارا باستخدام غاز الكلور في الاسابيع الاخيرة خلال هجومها الجوي والبري لاستعادة الغوطة الشرقية قرب دمشق من ايدي مقاتلي المعارضة.

وفرض الاتحاد الاوروبي مجموعة واسعة من العقوبات على خلفية النزاع السوري، وتضغط بروكسل لاستئناف المحادثات التي تقودها الامم المتحدة في جنيف والهادفة الى انهاء الحرب.