fbpx
مهاجرون أفارقة يسيرون في تظاهرة من مركز الاحتجاز حولوت إلى سجن سهرونيم، في 22 فبراير 2018

إسرائيل تغلق مركز احتجاز للمهاجرين الافارقة غير الشرعيين

أغلقت إسرائيل مركز احتجاز في الصحراء في إطار خطة مثيرة للجدل لطرد الاف المهاجرين الأفارقة غير الشرعيين، بحسب ما أعلنه مسؤولون الخميس.

وأكدت المتحدثة باسم سلطة الهجرة سابين حداد لوكالة فرانس برس إن مركز الاحتجاز "حولوت" أغلق بعد ظهر الأربعاء، قبيل مهلة تنتهي منتصف الليل.

وكان رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو أعلن في كانون الثاني/يناير الماضي برنامجا لنقل اللاجئين وتخييرهم بين مغادرة الدولة العبرية طوعا أو السجن لفترة غير محددة مع الطرد القسري بنهاية الامر.

ومن ذلك الحين تم نقل عدد من المحتجزين في مركز حولوت إلى سجن سهرونيم المجاور.

وذكرت صحيفة "هآرتس" أن مهاجرين آخرين ممن قدموا طلبات لجوء قبل الأول من كانون الثاني/يناير، أطلق سراحهم بانتظار صدور قرار بشأنهم.

وقالت حداد أن 300 منهم أفرج عنهم بعد موافقتهم على مغادرة الدولة العبرية.

ومُنع المفرج عنهم من الاقامة أو العمل في سبع مدن فيها عدد كبير من المهاجرين، ومنها تل ابيب -- حيث يتركز معظمهم - والقدس ومنتجع ايلات على البحر الاحمر، بحسب حداد.

وبحسب أرقام وزارة الداخلية، يبلغ عدد المهاجرين الافارقة في إسرائيل حاليا حوالى 42 ألفا نصفهم من القاصرين والنساء أو الرجال مع عائلاتهم، ولا يواجهون الترحيل الفوري.

ومركز حولوت منشأة مفتوحة ويسمح للمعتقلين فيه أن يغادروا خلال النهار شرط أن يعودوا ليلا. وفتح المركز في 2013 بهدف إبعاد المهاجرين عن المدن، بحسب سلطة الهجرة.

ونظرا لأن المهاجرين قد يواجهون الخطر أو السجن في حال عودتهم إلى بلادهم، عرضت إسرائيل إعادتهم إلى دولة إفريقية أخرى لم تسمها، ويقول المهاجرون وعمال الإغاثة إنها رواندا أو أوغندا.

ودخل معظم هؤلاء المهاجرين إسرائيل سرا من صحراء سيناء المصرية اعتبارا من العام 2007. وتم تعزيز الحدود لكن التسلل لم يتوقف.

واثار برنامج الترحيل أو السجن الذي أعلنته إسرائيل انتقادات من مفوضية اللاجئين التابعة للأمم المتحدة ومن قبل بعض الإسرائيليين والنشطاء الحقوقيين.

ويؤكد المسؤولون الإسرائيليون أن المصنفين في خانة اللجوء أو طالبي اللجوء لن يتم ترحيلهم، رغم انتقادات لإجراءات منح اللجوء التي وصفت بأنها بطيئة ومنحازة ضد الطلبات.

وتم قبول عدد قليل جدا من طلبات اللجوء في السنوات الاخيرة.