الرئيس الصيني شي جينبينغ

البرلمان الصيني يقر تعديلا دستوريا يرفع القيود عن فترات الرئاسة

أقر البرلمان الصيني اليوم الأحد مجموعة من التعديلات الدستورية من بينها تعديل من شأنه أن يرفع القيود عن فترات الرئاسة، مما يمكن الرئيس شي جين بينغ من البقاء في السلطة لأجل غير مسمى.

وجاء الإقرار بعد التصويت الذي جرى في قاعة الشعب الكبرى وشهد اعتراض نائبين فقط وامتناع ثلاثة بين قرابة ثلاثة آلاف مندوب. وتابع الصحفيون التصويت في قاعة الشعب.

كان الحزب الشيوعي الحاكم اقترح التعديل الشهر الماضي ولم تكن هناك أي شكوك بشأن إقراره في ظل هيمنة نواب موالين للحزب على البرلمان.

وقبل إجراء التصويت هاجم منتقدون على وسائل التواصل الاجتماعي الخطوة وقالوا إن الصين في طريقها لأن تكون مثل كوريا الشمالية. لكن الحكومة كثفت حملاتها الدعائية وحظرت بعض المقالات ونشرت أخرى تشيد بالحزب.

وقال موالون للحزب حضروا الجلسة السنوية للبرلمان إن القرار يحظى بتأييد عامة المواطنين وأكدوا أن الصين محظوظة بأن لها قائدا مثل شي.

وبدأ شي فترة ثانية مدتها خمس سنوات في رئاسة الحزب في أكتوبر تشرين الأول ومن المتوقع أن يعينه البرلمان رسميا في نهاية الأسبوع.

وقام الرئيس السابق دينج شياو بينغ بوضع قيد الفترتين الرئاسيتين في الدستور الصيني عقب وفاة الزعيم المؤسس ماو تسي تونج، إدراكا منه أخطار حكم الرجل الواحد.

وقالت الحكومة إن إزالة ذلك القيد يستهدف حماية سلطة الحزب التي يقع شي في القلب منها.

وتشمل التعديلات أيضا تضمين نظرية شي السياسية في الدستور وكذلك إدراج بنود تمنح إطارا قانونيا لإدارة جديدة عليا لمكافحة الفساد.