عامل يقوم بالتنظيف بعد ازالة شعار ترامب عن فندق "ترامب اوشن كلاب انترناشونال هوتيل اند تاور" في بنما في 05 مارس 2018

مؤسسة ترامب سترفع دعوى قضائية بعد ازالة اسمه عن فندق في بنما

اعلنت المجموعة التي يديرها نجلا دونالد ترامب الجمعة انها ستلجأ الى القضاء بعد محو اسم الرئيس الاميركي عن فندق فخم في بنما في اطار خلاف تجاري.

وقالت مؤسسة "ترامب اورغنايزشن" التي تدير شؤون عائلة قطب العقارات منذ توليه مهامه الرئاسية العام الماضي، في بيان انها سترفع "دعوى قضائية لاعادة وضع اسم ترامب على الفندق والحصول ايضا على تعويض بعد هذه التصرفات المسيئة وغير القانونية (...) نظرا للمخالفات التي يرتكبها المسؤول القضائي".

وكان رجل الأعمال القبرصي اوريستس فينتيكليس الذي يملك اكثرية الاسهم في فندق "ترامب اوشن كلاب انترناشونال هوتيل اند تاور" الفخم في حي راق ببنما سيتي، اعلن الإثنين انه انهى الخلاف التجاري مع مؤسسة ترامب.

واضاف انه "خلاف تجاري تضخم" لكن "القضاة والسلطات في هذا البلد توصلوا الى تسوية هذا الخلاف" في الوقت الراهن. لكن مجموعة ترامب تنفي ذلك.

وازال عمال في الخامس من اذار/مارس شعار ترامب عن مدخل المجمَع الذي تقدر قيمته ب430 مليون دولار ويتألف من فندق وشقق فخمة وكازينو ومحال تجارية ومسابح وشاطىء خاص صغير.

وينوي فينتيكليس اعادة تسمية الفندق "ذا باهيا غراند" وأطلق حتى الان موقعا الكترونية يحمل اسم "ذاباهياغراند.كوم" يتيح اجراء حجوزات، مشيرا الى "تغيير في الادارة".

وكان الخلاف اندلع الشهر الماضي عندما ذكر فينتيكليس المستثمر المقيم في ميامي، انه يريد الانفصال عن الشركة المكلفة الادارة قبل ان ينتهي عقده، وتغيير اسم المبنى.

واكدت مؤسسة ترامب في ردها على ذلك ان فونتيكليس ينتهك التزاماته التعاقدية بصفته مالكا، واتهمته ب "التزوير" وبأنه لجأ الى تكتيكات مافيوية لارغام طاقمها الاداري على مغادرة البناية.

وتم تدشين فندق ترامب انترناشونال في 2011 في حضور دونالد ترامب والرئيس البنمي السابق ريكاردو مارتينيللي الذي كان افرج عنه بكفالة في ميامي حيث يتهم بالفساد والتجسس.

واعلنت نيابة بنما الشهر الماضي فتح تحقيق إثر شكاوى رفعها فينتيكليس تفيد بأن اعضاء الفريق الاداري منعوه من دخول الفندق.