السناتور ماكين على كرسي متحرك في مبنى الكونغرس

انجيلينا جولي وجون ماكين يدعوان واشنطن الى ممارسة ضغوط على بورما

دعت الممثلة انجيلينا جولي والسناتور الجمهوري جون ماكين الجمعة الولايات المتحدة الى ممارسة ضغوط على بورما لحماية حقوق اقلية الروهينغا.

وكتبا في صحيفة نيويورك تايمز، "في حين تتكثف الازمات الانسانية في بورما وسوريا ودول اخرى، يراقب العالم ما اذا ستحمل الولايات المتحدة مجددا شعلة السلطة الدولية وتتحرك".

وزارت جولي سفيرة المفوضية العليا للاجئين التابعة للامم المتحدة مرارا لاجئين من الروهينغا. وماكين المرشح السابق للانتخابات الرئاسية البطل في حرب فيتنام وراء مشروع قانون في الكونغرس يجيز للادارة الاميركية فرض عقوبات على مسؤولين في النظام متورطين في قمع الروهينغا.

ولجأ حوالى 700 الف مسلم من الروهينغا غرب بورما الى بنغلادش منذ نهاية آب/اغسطس 2017 هربا من عملية للجيش وصفتها الامم المتحدة بانها "تطهير عرقي".

ويطالبان الادارة الاميركية والكونغرس ب"وضع حد للافلات من العقاب في بورما ومحاسبة المسؤولين عن الفظاعات الاخيرة" خصوصا من خلال التصويت على قانون يدعمه ماكين "سيبعث رسالة قوية مفادها ان الذين يرتكبون فظاعات سيدفعون الثمن".