صورة ارشيفية لعناصر من الجيش الفيليبيني

الفيليبين تعلن مقتل ثمانية جهاديين في جنوب البلاد

أعلن الجيش الفيليبيني الجمعة أنه قتل ثمانية جهاديين على الأقل في عملية ترمي إلى منع جهودهم لاقامة قاعدة لهم في جنوب البلاد في اعقاب الحصار والقتال المدمر الذي استمر خمسة اشهر في مدينة مراوي العام الفائت.

واستخدم الجيش الخميس العربات المدرعة والمدفعية ضد 50 مسلحا من جماعة "المقاتلين من اجل حرية بانغسامورو" الإسلامية في جزيرة مينداناو، كما أعلن المتحدث باسم الجيش الكولونيل غيري بيسانا.

وكان الجيش اعلن الشهر الماضي أن مسلحين مرتبطين بتنظيم الدولة الإسلامية أطلقوا مجددا حملة عسكرية في المنطقة التي تعد معقلا للأقلية المسلمة في الارخبيل الاسيوي حيث الغالبية كاثوليكية.

وأحبط الجيش الفيليبيني العام الفائت محاولة أولى لإقامة "خلافة" إسلامية في جنوب البلاد، في حملة عسكرية مدعومة من الولايات المتحدة اوقعت أكثر من 1,100 قتيل.

لكن الجهاديين الناجين من حصار مراوي نظّموا صفوفهم مع قوات جديدة قوامها نحو 200 مسلح، حسب تقديرات الجيش.

وحذر الرئيس الفيليبيني رودريغو دوتيرتي من مهاجمة الجهاديين مدنا أخرى في مينداناو.

وقال الكولونيل بيسانا إن قوات الجيش عثرت على جثث ثمانية مسلحين، لكنه أشار إلى أن الجيش يعتقد أن الجهاديين فروا وبصحبتهم جثث 15 جهاديا آخرين.

وأوضح أن جنديا في الجيش اصيب في المواجهات مع الجهاديين التي جرت قرب بلدة داتو سعودي امباتوان.

وتعد هذه الجماعة الاسلامية فصيلا منشقا عن جبهة "تحرير مورو الإسلامية"، أكبر فصيل جهادي في الفيليبين وقع اتفاق سلام مع مانيلا العام 2014 بعد عقود من المعارك الذي اسفر عن مقتل أكثر من 100 الف شخص، حسب تقديرات رسمية.