fbpx
ولي العهد السعودي يستهل زيارته لبريطانيا بغداء مع الملكة اليزابيث

ولي العهد السعودي يستهل زيارته لبريطانيا بغداء مع الملكة اليزابيث

بدأ ولي العهد السعودي محمد بن سلمان زيارته الاربعاء للمملكة المتحدة التي تستمر ثلاثة ايام بغداء مع الملكة اليزابيث الثانية في قصر باكنغهام، وذلك على وقع تظاهرات مناهضة له.

وبعد هذا الاستقبال الملكي سيتوجه ولي العهد الى مقر رئيسة الوزراء تيريزا ماي حيث يجري معها محادثات تتناول العلاقات الاقتصادية والدفاع والاصلاحات التي بدأها النظام السعودي، وفق المتحدث باسم ماي.

واعلنت رئيسة الوزراء الاربعاء امام النواب البريطانيين انها ستبحث مع محمد بن سلمان الوضع الانساني في اليمن فيما دعت منظمة "ستوب ذي وور" (اوقفوا الحرب) الى تظاهرة امام داونينغ ستريت تنديدا ب"القصف الوحشي وغير القانوني" ودعم لندن للسعودية.

وصباحا، رفعت منظمة "سيف ذي تشيلدرن" تمثالا لطفل يرفع عينيه الى السماء امام البرلمان البريطاني ل"لفت الانتباه الى العنف الذي تساهم القنابل المصنوعة في المملكة المتحدة في تأجيجه جزئيا". وتقول منظمة "افاز" ان قيمة الصادرات البريطانية من السلاح الى السعودية بلغت 1,22 مليار يورو في النصف الاول من 2017.

وستركز الزيارة ايضا على قضايا اقتصادية وخصوصا ان لندن تأمل بفوائد اقتصادية من الاصلاحات التي بدأها ولي العهد في اطار خطته "رؤية 2030" الهادفة الى تنويع الاقتصاد السعودي بعدما كان يعول على النفط الى حد بعيد.

وقال المتحدث باسم ماي ان "هذا الامر سيدشن مرحلة جديدة في علاقاتنا الثنائية محورها شراكة تعود بفائدة كبيرة على بلدينا وتشمل تأمين وظائف بريطانية والحفاظ على اخرى".

وسيتم التطرق ايضا الى طرح مجموعة ارامكو النفطية السعودية جزءا من اسهمها في البورصة اعتبارا من النصف الثاني من 2018.

واوضح المتحدث البريطاني ان ماي ستتناول ايضا الاصلاحات التي بدأت برعاية محمد بن سلمان مثل السماح للمراة بقيادة السيارات او فتح دور سينما، لافتا الى ان لندن ترغب "بالمساعدة في تسريعها".

وسعيا منه الى تعزيز صورته كاصلاحي، استبق ولي العهد السعودي زيارته باعلانات على صفحات كاملة في الصحف البريطانية تتضمن صورته مذيلة بعبارة "حامل التغيير الى السعودية".

لكن العديد من المنظمات الحقوقية بينها منظمة العفو الدولية نددت بزيادة عدد عمليات الاعدام منذ تولي محمد بن سلمان منصبه في حزيران/يونيو 2017. كما قالت مايا فوا مديرة منظمة "ريبريف" البريطانية غير الحكومية في بيان "خلف هذه الصورة العلنية الجذابة، محمد بن سلمان هو احد القادة الاكثر وحشية في التاريخ الحديث للمملكة".