المراهق كان يعيش في جنوب ويلز

سجن مراهق بريطاني خطط لهجمات داعشية

أدانت محكمة بريطانية، مراهقا من ويلز بالسجن 11 عاما، بعدما أدين بالتخطيط لارتكاب هجوم مستوحى من هجمات تنظيم داعش على عدة أهداف من ضمنها حفل للمغني جاستن بيبر.

ونطق القاضي مارك وول، بحكمه على لويد غنتون البالغ من العمر 17 عاما، يوم الجمعة، بعدما خلص إلى أنه "يستخف تماما بحياة الإنسان".

وكشفت الأدلة خلال المحاكمة، أن غنتون قام بالتحقق من عدة أهداف في كارديف، عاصمة ويلز، من ضمنها مركز للتسوق وموقع لحفل لجاستين بيبر في 30 يونيو 2017.

ويعيش المراهق في منطقة لانتريسينت جنوب ويلز.

وقال القاضي وول، لدى إعلان العقوبة "من غير الممكن تقدير عدد الأشخاص الذين كانوا سيقتلون أو يصابون بشكل خطير، بسبب أفعالك، على الرغم من إحباط الهجوم".

كان غنتون، الذي يعاني من اضطرابات طيف التوحد، قد أدين في محكمة برمنغهام كراون في نوفمبر الماضي.