رئيس الوزراء الباكستاني المعزول نواز شريف

بدء التصويت في انتخابات مجلس الشيوخ الباكستاني

بدأ المشرعون الباكستانيون يوم السبت الإدلاء بأصواتهم في اقتراع سري لانتخاب أعضاء مجلس الشيوخ الجدد في انتخابات تتجه فيما يبدو صوب تعزيز سلطة الحزب الحاكم الذي يحاول إحياء المجد السياسي لرئيس الوزراء المعزول نواز شريف.

وإذا نجح حزب الرابطة الباكستانية-جناح نواز شريف في الفوز بانتخابات مجلس الشيوخ فسيتمكن من تعديل الدستور من أجل إتاحة الفرصة لرئيس الوزراء السابق وزعيم الحزب للوصول إلى السلطة مجددا عندما يخوض الحزب الانتخابات العامة في وقت لاحق من العام.

وعلى الرغم من أن حزب الرابطة الباكستانية-جناح نواز لم يتحدث عن تعديل الدستور بهذه الطريقة إلا أن الحزب كان في صدام مع القضاء منذ يوليو تموز الماضي عندما أصدرت المحكمة العليا أمرا بعزل شريف عن طريق تجريده من منصبه على خلفية اتهامات بامتلاك أصول غير معلنة.

وفي الشهر الماضي أعلنت المحكمة أيضا تجريد شريف من منصبه كرئيس لحزب الرابطة الإسلامية الذي أسسه.

ويتنافس 135 مرشحا بينهم 25 امرأة على 52 مقعدا بمجلس الشيوخ.

ويسيطر حزب الشعب الباكستاني المعارض حاليا على 104 مقاعد في مجلس الشيوخ لكن من المتوقع أن يحل محله حزب الرابطة الباكستانية-جناح نواز الذي يتوقع أن يسيطر على المجلس بالتعاون مع حلفائه.

وتجرى الانتخابات في أربعة مجالس محلية بالأقاليم والبرلمان الاتحادي ومن المنتظر إعلان النتائج النهائية في فترة بعد الظهيرة.

ولن تظهر النتائج النهائية على الفور أداء حزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز نظرا لأن هناك عددا من المرشحين ممنوعون من خوض الانتخابات على قائمة الحزب بعد تجريد شريف من منصبه في الشهر الماضي.

وسيخوض هؤلاء الانتخابات”كمستقلين“ ويقول مسؤولون في حزب الرابطة الإسلامية-جناح نواز إنه من المتوقع أن يتعهدوا بالولاء للحزب إذا تم انتخابهم في مجلس الشيوخ.