الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسياديس

الرئيس القبرصي: لا مفاوضات في ظل "الحصار التركي"

قال الرئيس القبرصي إنه من غير المحتمل استئناف المفاوضات من أجل إعادة توحيد الجزيرة المقسمة عرقيا في أي وقت قريب، بسبب الحصار الذى تفرضه تركيا على عمليات التنقيب عن الغاز قبالة سواحل البلاد، بالإضافة للمطالب "غير المقبولة" من جانب القبارصة الأتراك الانفصاليين.

وأضاف نيكوس أناستاسياديس أمام البرلمان، بعد أن أدى اليمين الدستورية رئيسا للبلاد لولاية ثانية اليوم الأربعاء، أنه على استعداد للتفاوض طالما توقفت تركيا عن إجراءاتها "غير القانونية."

وذكر نيكوس أن مطالب القبارصة الأتراك المتعلقة بالتنقيب عن الغاز تهدف لخدمة مصالح تركيا لا مصالحهم.

ونقلت وكالة "أسوشيتد برس" عن نيكوس قوله إن التسوية التفاوضية هي السبيل الوحيد لضمان تحقيق السلام، لكن يجب أن تتضمن إلغاء وصاية أنقرة على القبارصة الأتراك.

وفي وقت سابق هذا الشهر، منعت سفن حربية تركية "منصة تنقيب" من الوصول إلى منطقة جنوب شرق قبرص، حيث كانت شركة "إيني" الإيطالية للطاقة تستعد للبدء في التنقيب عن الغاز.