الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

باريس تؤكد زيارة ماكرون للولايات المتحدة بين 23 و25 ابريل

يجري الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون أول زيارة دولة له للولايات المتحدة بين 23 و25 نيسان/ابريل، بحسب ما أعلن مكتبه، وهي أول زيارة دولة لرئيس أجنبي منذ تولي الرئيس دونالد ترامب منصبه العام الماضي.

وأعلن مكتب ماكرون في ساعة متأخرة الاثنين "إن هذه الدعوة تعكس الصداقة التاريخية الطويلة والتحالف بين بلدينا وقوة العلاقات بين رئيسينا".

وكانت الرئاسة الاميركية أعلنت الاثنين ان ترامب سيستقبل ماكرون في البيت الابيض في 24 نيسان/ابريل المقبل.

وكان ترامب قد وجه الدعوة في كانون الثاني/يناير لنظيره الفرنسي الذي استقبله في تموز/يوليو الماضي بمناسبة العيد الوطني (الباستيل). وعبر الرئيس الأميركي يومها عن اعجابه بالعرض العسكري التقليدي الضخم على جادة الشانزليزيه.

وهذا الشهر قال البيت الابيض إن ترامب يخطط لإجراء عرض عسكري مشابه، في خطوة غير تقليدية من شأنها أن تظهر القوة الاميركية وتؤكد على دوره كرئيس للأركان.

وسبق ان التقى الرئيسان الفرنسي والاميركي وكلاهما توليا السلطة بعد ان كانا من خارج الوسط السياسي، مرات عدة وتربط بينهما علاقات جيدة على الرغم من الخلاف بينهما حول مسألة التغير

المناخي.
ولم يتم بعد تحديد التفاصيل النهائية لبرنامج زيارة ماكرون، لكنها ستتضمن مؤتمرا صحافيا مشتركا ومأدبة رسمية.

وكانت المتحدثة باسم البيت الابيض سارة ساندرز قد قالت ان "هذه الزيارة ستساهم في تعزيز التعاون بين الولايات المتحدة وفرنسا في المسائل الاقتصادية والدبلوماسية اضافة الى تعزيز الصداقة بين (رئيسي البلدين)".

وقالت مصادر دبلوماسية إن ماكرون سيزور نيو اورلينز التي تحتفل هذا العام بمرور 300 عاما على تأسيسها على ايدي الفرنسيين في 1718.