الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو

مرشح من المعارضة في الانتخابات الرئاسية الفنزويلية امام مادورو

رشّح حزب صغير من اليسار هنري فالكون المسؤول من المعارضة الفنزويلية لخوض الانتخابات الرئاسية المقررة في 22 نيسان/ابريل المقبل خلافا لموقف ائتلاف المعارضة بعد ان كان الرئيس نيكولاس مادورو المرشح الوحيد.

وطرحت "الحركة نحو الاشتراكية" اسم فالكون العسكري المتقاعد والمنشق عن التشافية (نسبة الى الرئيس الراحل هوغو تشافيز) الاثنين مرشحا لمنافسة مادورو الذي يسعى لولاية جديدة تبقيه في السلطة حتى 2023.

ويكون فالكون بذلك نأى بنفسه عن موقف ائتلاف المعارضة "طاولة الوحدة الديموقراطية" الداعي الى مقاطعة الانتخابات.

الا ان الائتلاف المعارض ترك الباب مفتوحا امام مشاركة محتملة في حال تم ارجاء الاقتراع الرئاسي المبكر والمقرر مبدئيا لاواخر 2018 والحصول على ضمانات بان الانتخابات ستكون حرة ونزيهة.

وصرح رئيس "الحركة نحو الاشتراكية" سيغوندو ميلنديز لوكالة فرانس برس "من الضروري المشاركة. الفوز ممكن في بلد يرفض فيه الشعب النظام بنسبة 80% رغم العراقيل والعقبات".

وقام فالكون باجراءات التسجيل لدى لجنة الانتخابات الوطنية التي تغلق باب الترشيح الثلاثاء.

وحث مادورو الذي حصل الاثنين على دعم الحزب الشيوعي، المعارضة على تجاهل طلب الولايات المتحدة عدم تقديم مرشح في الاقتراع.

وقال مادورو "ادعوها (المعارضة) مجددا الى قطع روابط التبعية مع الضغوط المشينة للقائم بالاعمال الاميركي ودبلوماسييه في البلاد، وان تتسجل".

وكان فالكون المحامي ورئيس البلدية والحاكم السابق لولاية لارا (شمال غرب) بين 2008 و2017 أعرب مرارا عن رغبته في الترشح وقناعته بانه قادر على هزيمة مادورو الذي تتهمه المعارضة بالسيطرة على الهيئات الناخبة والقضائية لاقصاء منافسيه.