fbpx
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون

ماكرون يبلغ اردوغان بان الهدنة يجب ان تطبق ايضا في منطقة عفرين بشمال سوريا

أبلغ الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الاثنين نظيره التركي رجب طيب اردوغان في اتصال هاتفي بينهما ان الهدنة في سوريا يجب ان تطبق ايضا في منطقة عفرين بشمال سوريا حيث تشن تركيا حملة عسكرية ضد المقاتلين الاكراد.

وشدد ماكرون في الاتصال على ان "الهدنة الانسانية تشمل مجمل الاراضي السورية بما فيها عفرين ويجب ان تطبق في كل مكان ومن قبل الجميع دونما ابطاء"، بحسب ما أوردت الرئاسة الفرنسية في بيان.

كما أبدى ماكرون "مخاوف شديدة" حيال "استمرار الهجمات على المدنيين والمستشفيات في الغوطة الشرقية من قبل النظام السوري".

وشدد ماكرون في المكالمة مع اردوغان على "الضرورة القصوى بان يتم وقف الاعمال الحربية... بشكل فوري وتام"، عملا بالقرار 2401 الذي أقره مجلس الامن الدولي السبت.

وكان مجلس الامن الدولي أقر بالاجماع السبت قرارا يطالب بوقف انساني لاطلاق النار في مجمل الاراضي السوري لمدة شهر وذلك بعد مقتل نحو 550 مدنيا في غضون سبعة أيام من ضربات النظام السوري على الغوطة الشرقية، آخر معاقل فصائل المعارضة قرب دمشق.

الا ان تركيا أعلنت الاحد ان الهدنة لا تشمل العمليات التي تشنها ضد مجموعات تقول انها ارهابية.

وأعلنت الخارجية التركية في بيان انها "تبقى مصممة على مكافحة المنظمات الارهابية التي تهدد وحدة الاراضي والوحدة السياسية لسوريا".

ومن دون ان يشير في شكل مباشر الى قرار مجلس الامن، اكد اردوغان بدوره انه لن يكون هناك هدنة في العملية العسكرية التركية التي تستهدف منطقة عفرين في شمال سوريا.

وبدأت تركيا في 20 كانون الثاني/يناير بدعم من مقاتلين في فصائل معارضة سورية عملية عسكرية لطرد وحدات حماية الشعب الكردية من معقلها في عفرين في شمال سوريا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية المدعومة من الولايات المتحدة، امتدادا لحزب العمال الكردستاني.

وشكلت قوات سوريا الديموقراطية رأس حربة في مكافحة تنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.