مبنى الامم المتحدة في جنيف

موظفو الامم المتحدة في جنيف يدعون الى الاضراب الثلاثاء

اعلن مسؤول نقابي الاحد ان دعوة وجهت الى موظفي الامم المتحدة في جنيف للتوقف عن العمل الثلاثاء نصف يوم احتجاجا على الاقتطاعات في الرواتب.

وقال ايان ريتشاردز رئيس مجلس التنسيق بين نقابات وجمعيات العاملين في الامم المتحدة في جنيف، في تصريح الاحد لوكالة فرانس برس "لقد جربنا في السابق اشكالا اخرى من الاحتجاجات لم تؤت ثمارها، ولم يتركوا لنا اي خيار آخر".

واوضح ريتشاردز انه لا يعرف بالتحديد عدد العاملين الذين سيستجيبون لدعوة الاضراب الثلاثاء من بين العاملين ال9500 مع الامم المتحدة في جنيف. وتدارك "الا اننا نتوقع بالطبع ان يكون لهذا الاضراب تأثير".

وتتزامن هذه الدعوة للاضراب مع توقع وصول نحو مئة رئيس دولة او وزير او ممثل دولة الى جنيف للمشاركة في الدورة ال37 لمجلس حقوق الانسان. كما تعقد خلال الايام القليلة المقبلة اجتماعات في اطار مؤتمر نزع السلاح.

وكانت النقابات الممثلة للعاملين في الامم المتحدة في جنيف وجهت نهاية الاسبوع الماضي رسالة الى المسؤولين عن الوكالات التابعة للامم المتحدة شددت فيها على ان اضراب الثلاثاء "لن يكون سوى اول يوم من تحرك ستليه تحركات اخرى".

ونددت الرسالة ب"تدهور شروط عمل موظفي الامم المتحدة في العالم" واعتبرت ان "سمعة الامم المتحدة كمؤسسة تتعاطى مع العاملين فيها باحترام وعدالة قد تشوهت".

واوضح ريتشاردز ايضا ان رواتب العاملين خفضت الشهر الماضي بنسبة 3،5% على ان يحصل انخفاض ثان في حزيران/يونيو بنسبة 5%.