سيلفيو برلسكوني

برلسكوني ينسب لنفسه فضل إنهاء الحرب الباردة

نسب رئيس وزراء إيطاليا السابق سيلفيو برلسكوني العديد من الأفضال لنفسه في إطار الحملة الانتخابية الإيطالية، لكنه الخميس زاد على ذلك بقوله إنه كان المحرك الرئيسي وراء إنهاء الحرب الباردة.

وقال برلسكوني زعيم تكتل يمين الوسط الإيطالي في برنامج تلفزيوني صباحي "عندما كنت في الحكومة في 2001 قلت علنا إنني أرغب في إنهاء الحرب الباردة التي كانت مستمرة منذ 50 عاما وكانت سببا في معاناة كبيرة".

وقد يدهش ذلك أغلب المؤرخين الذين يقولون إن الحرب الباردة انتهت في الفترة ما بين سقوط حائط برلين عام 1989 وانهيار الاتحاد السوفيتي عام 1991.

لكن برلسكوني قال إنها انتهت في مايو 2002 في قمة لحلف شمال الأطلسي استضافها قرب روما وحضرها الرئيس الأميركي حينئذ جورجبوش الابن والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وقال:"نجحت لأنني تمكنت هنا في روما في (القاعدة الجوية) براتيكا دي ماري في عام 2002 من إقناع جورج بوش وفلاديمير بوتن مستخدما كل مواهبي في العلاقات الودية في إنهاء الحرب الباردة".

وقال إن ذلك تم "بالتوقيع على معاهدة مع حلف شمال الأطلسي استشرفت التعاون بين روسيا الاتحادية وحلف شمال الأطلسي في العديد من القطاعات بدءا من تهريب المخدرات والأسلحة".

وانتهت القمة بصدور إعلان بشأن العلاقات بين حلف شمال الأطلسي وروسيا والذي شكل آلية للتشاور والتعاون.

ومن المتوقع أن يفوز تحالف محافظ يضم حزب إيطاليا إلى الأمام الذي يتزعمه برلسكوني وحليفيه اليمينيين حزب رابطة الشمال وحزب أشقاء إيطاليا بأغلب المقاعد في الانتخابات المقررة يوم الرابع من مارس، لكن استطلاعات الرأي تشير إلى أنه لن يحصل على أغلبية مطلقة.

ويقول برلسكوني (81 عاما)، الذي رأس أربع حكومات في الفترة من 1994 إلى 2011، مرارا إن إيطاليا في عهده كانت تتمتع باحترام دولي أكبر بالمقارنة بما تمتعت به في عهد ائتلاف يسار الوسط.