وزير الخارجية الأمريكي ريكس تيلرسون

تيلرسون يقول إن الوقت "مبكر جدا" لمحادثات مباشرة مع كوريا الشمالية

قال وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون الاثنين في القاهرة إنه "من المبكر جدا" الحديث عن مسار دبلوماسي بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية كما نشرت صحيفة "واشنطن بوست".

تأتي تصريحات تيلرسون في اعقاب محادثاته مع نظيره المصري سامح شكري والرئيس عبد الفتاح السيسي في القاهرة في مستهل جولته في الشرق الاوسط.

وكان يشير الى ما نشرته الصحيفة الاميركية الأحد نقلا عن نائب الرئيس الاميركي مايك بنس بأن واشنطن مستعدة لاجراء مباحثات مع بيونغ يانغ.

ونقلت واشنطن بوست عن بنس قوله "لن تتوقف الولايات المتحدة وحلفاؤها عن فرض عقوبات قاسية على نظام كيم جونغ اون حتى يتخذ خطوات واضحة نحو نزع السلاح النووي، لكن إدارة ترامب على استعداد الان للجلوس والتحدث مع النظام مع استمرار حملة الضغوط".

ورد تيلرسون على سؤال صحافي عما نشرته الصحيفة قائلا "بالنظر إلى تعليقات نائب الرئيس الاميركي حول احتمال محادثات وما اذا كانت بداية لعملية دبلوماسية، أعتقد أنه من المبكر جدا ان احكم" على ذلك.

وتابع "لقد قلنا قبل ذلك إن الأمر يعود إلى كوريا الشمالية لتقرر متى تكون مستعدة لبدء (المحادثات) معنا بشكل صادق وذات مغزى"، مضيفا "انها (كوريا الشمالية) تعرف الشروط الضرورية للتفاوض".

وأضاف تيلرسون "أعتقد أنه من المهم أن نتحرك قدما، ونحن بحاجة حقا لبدء محادثات تسبق أي مفاوضات رسمية، لتحديد ما إذا كانت الأطراف على استعداد للانخراط في امر مهم".

واعتبر ان من الضروري "الاستمرار في عزل كوريا الشمالية اقتصاديا ودبلوماسيا"، وذلك في وقت كانت واشنطن قد حذرت من اخذ محاولات بيونغ يانغ للتقارب مع سيول على محمل الجد.

تتزامن التصريحات الاميركية مع دعوة زعيم كوريا الشمالية السبت نظيره الكوري الجنوبي مون جاي-ان الى قمة في بيونغ يانغ، وفقا لما أعلنت سيول.

وقال بنس للصحافيين في طريق عودته الى الولايات المتحدة بعد حضوره افتتاح دورة الالعاب الاولمبية الشتوية في بيونغ تشانغ، ان واشنطن وسيول ما زالتا متّحدتَين في معارضتهما للبرنامج النووي لكوريا الشمالية.