رئيسة الوزراء السابقة وزعيمة المعارضة في بنغلادش خالدة ضياء

المعارضة في بنغلادش تتظاهر للافراج عن خالدة ضياء

تظاهر الاف من انصار المعارضة الاثنين في بنغلادش للمطالبة بالافراج عن زعيمتهم خالدة ضياء، رئيسة الوزراء السابقة المحكوم عليها بالسجن خمس سنوات بتهمة الفساد.

وقد وجهت الى خالدة ضياء رئيسة الحكومة مرتين، ورئيسة حزب بنغلادش الوطني منذ فترة طويلة، الاسبوع الماضي، تهمة المشاركة في اختلاس 21 مليون تاكاس (206 الاف يورو) من صندوق أنشىء لمصلحة إحدى دور الايتام. ويمكن ان تمنعها هذه العقوبة من الترشح الى الانتخابات المقررة اواخر السنة.

وتظاهر انصار لحزب بنغلادش الوطني الاثنين في عدد كبير من مدن هذا البلد الفقير في جنوب آسيا للمطالبة بخروجها الفوري من سجن في دكا، معتبرين ان دوافع هذا الحكم سياسية.

وفي تصريح لوكالة فرانس برس، قال فخر الاسلام المغير الامين العام لحزب بنغلادش الوطني، امام نادي الصحافة في دكا حيث احتشد اكثر من خمسة آلاف شخص، "نريد الافراج الفوري عنها وانتخابات حرة ونزيهه".

ويكمن ان يفرج عن خالدة ضياء (72 عاما) بكفالة) لدى ايداع طلبها للاستئناف. ويقول مؤيدوها انهم يتخوفون من ان تبقيها السلطات في الاعتقال بتهم اخرى.

وتتعرض خالدة ضياء لعشرات الملاحقات الاخرى، ولاسيما الفساد واعمال العنف.

وقال احد مستشاريها زين العابدين ان السلطات تحاول ابقاءها في السجن، لصلتها بهجوم بالقنابل في 2015 خلال تظاهرة احتجاج ضد حكومة شيخة حسينة.