الرئيس الاميركي دونالد ترامب

ترامب سيعلن خطة استثمارية في البنى التحتية الاميركية بقيمة 1.5 تريليون دولار

تُحدّد ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب الاثنين الخطوط العريضة لخطتها الاستثمارية البالغة قيمتها 1,5 تريليون دولار لتحديث البنى التحتية المتقادمة في البلاد.

وقال مسؤولون في البيت الابيض ان الميزانية التي سيعلنها الرئيس الاثنين ستتضمن 200 مليار دولار مخصصة لمشاريع اصلاح الطرقات والجسور وبنى تحتية اخرى.

وبموجب الخطة ستساهم الولايات الاميركية والقطاع الخاص في تمويل 1,3 تريليون دولار.

وكان ترامب قد اقترح هذه الخطة التي تبلغ قيمتها 1,5 تريليون دولار، خلال خطابه الاول امام الكونغرس عن حال الاتحاد في اواخر كانون الثاني/يناير الماضي.

وقال ترامب وقتها "سنبني طرقا وجسورا وطرقا سريعة وسككا حديدية ومجاري مائية، جديدة وبراقة في سائر انحاء البلاد، وسنفعل ذلك بقلوب اميركية وسواعد اميركية وعزم اميركي".

وستعلن الادارة الاميركية الاثنين تفاصيل هذه الخطة بما ذلك طروحات لتقليص مدة التنفيذ الى سنتين.

من جهته قال مسؤول في البيت الابيض ان "البنية التحتية هي بكل تاكيد جزء اساسي من عمل اقتصادنا". وشدد على ان "النجاح الاميركي هو الى حد كبير ثمرة البنية التحتية الجيدة الموجودة لدينا تاريخيا".

واضاف المسؤول "نحن نستثمر اقل مما يجب في البنى التحتية وفترات التصاريح تستغرق وقتا طويلا لدرجة انه حتى عندما يتأمن التمويل قد يستغرق بناء بنية تحتية اساسية عقدا".

والبنية التحتية المتقادمة مكلفة للاقتصاد الأميركي. فالازدحام المروري الذي يؤثر بشكل خاص على قطاع النقل البري، يُكلّف أكثر من 120 مليار دولار سنويا وفقا لهنري بيتروسكي من جامعة ديوك.

وسيتعين على الكونغرس مناقشة الخطة، وسيستقبل ترامب مشرعين اميركيين جمهوريين وديموقراطيين الاربعاء في البيت الابيض لشرح خطته.

ويرجح ان يواجه ترامب اسئلة كثيرة حول ما تنوي الادارة تمويله وما اذا تم رصد اي تمويل لمكافحة الاحتباس الاحراري.

وتشكك ادارة ترامب بنظرية الاحتباس الحراري التي اعتبرها الرئيس الاميركي "خدعة".