الثلوج تؤدي الى فوضى في باريس وضواحيها

الطقس يعود تدريجيا إلى طبيعته في فرنسا وحذر في باريس

ظهرت بوادر تحسن بطيء صباح الخميس على الطرقات ووسائل النقل في المنطقة الباريسية بعد هطول كميات كبرى من الثلوج اشاعت الفوضى الاربعاء فيما يثير انخفاض حاد في درجات الحرارة مخاوف من الصقيع وجليد الطرقات.

وأبقت الارصاد الفرنسية الخميس اربع دوائر في منطقة باريس تحت انذار برتقالي من الثلج والجليد، مقابل 45 قبل بدء موجة الهطول الكثيف للثلج التي يشهدها شمال فرنسا منذ الثلاثاء.

وحذرت الارصاد الفرنسية خصوصا من درجات برودة شديدة تحت الصفر قد تتراوح بين -3 درجات مئوية في العاصمة و-11 في ضواحيها القريبة. وانذرت المؤسسة في تغريدة صباح الخميس من "إعادة تجمد المسطحات التي كساها الثلج، وانتبهوا من ظواهر الانزلاق".

ويتوقع هطول مزيد من الثلوج الجمعة.

في الساعة 07,00 لم ترصد مشاكل في مطاري اورلي ورواسي شارل ديغول في المنطقة الباريسية بحسب مصدر في قطاع المطارات.

كما أكد المتحدث باسم الحكومة الفرنسية بنجامان غريفو ان "القطارات تسير" في منطقة باريس فيما سخرت الدولة موارد "استثنائية" لمواجهة الكم الهائل من الثلوج.

وبعد حالات توتر في عدد من محطات القطارات الكبرى الباريسية اعلنت الشركة الوطنية الفرنسية لسكك الحديد عن حركة سير "عادية او شبه عادية" للقطارات العالية السرعة و"لقطارين من ثلاثة" في منطقة باريس.

لكن طالت مدد الرحلات إلى حد ما في القطارات عالية السرعة المتجهة الى عدد من مناطق غرب البلاد وجنوبها الغربي بحسب الشركة.

وجددت السلطات النداءات بالامتناع عن استخدام السيارات يوم الخميس.

على مستوى النقل العام توقع مترو باريس وقوع "خلل طفيف" في حركة السير.

وبعد اعادة فتح حركة السير أمام الشاحنات الثقيلة عدة ساعات بعد ظهر الاربعاء ستغلق مجددا الخميس في منطقة باريس بحسب مديرية الشرطة.