متظاهرون في برلين يطالبون بإطلاق سراح كيليتش في يونيو 2017

توقيف رئيس منظمة العفو في تركيا مجددا بعيد قرار قضائي بالافراج المشروط عنه

اوقفت الشرطة التركية مجددا رئيس منظمة العفو الدولية في تركيا تانر كيليتش بعيد اصدار محكمة في اسطنبول قرارا قضائيا بالافراج المشروط عنه، بحسب ما اعلنت المنظمة الدولية الخميس.

وكان كيليتش موقوفا منذ حزيران/يونيو 2017 بعد الاشتباه بانتمائه الى حركة الداعية التركي فتح الله غولن، المتهم بدوره من قبل انقرة بتدبير محاولة الانقلاب في تموز/يوليو 2016، لكنه ينفي هذا الاتهام الذي تعتبر منظمة العفو ان "لا اساس له".

وتعتبر السلطات التركية حركة غولن "منظمة ارهابية"، الا ان الداعية التركي ينفي اية علاقة له بالانقلاب الفاشل واي ارتباط بالارهاب.

وكان مناصرو كيليتش اعربوا الاربعاء عن ارتياحهم لقرار المحكمة الافراج المشروط عنه في ازمير ووضعه تحت الرقابة القضائية.

وقالت المنظمة انه بعيد صدور القرار تم اصدار مذكرة توقيف جديدة بحق كيليتش، وتم وضعه مرة جديدة قيد التوقيف.

وكتبت غاوري فان غوليك مديرة برنامج اوروبا في منظمة العفو على تويتر "لقد عدنا الى ازمير وقدنا السيارة الى السجن آملين ان نشهد مع اسرته اطلاق سراحه، عوضا عن ذلك، وقرابة منتصف الليل، شهدت منظمة العفو الدولية نقل تانر (كيليتش) من سجن ازمير لتوقيفه في مركز للدرك على مقربة من المكان".

وقالت غوليك ان محامي كيليتش اكتشفوا ان الادعاء استأنف قرار المحكمة.

ويحاكم كيليتش مع عشرة ناشطين حقوقيين آخرين بينهم مديرة منظمة العفو في تركيا اديل ايسير والمواطن الالماني بيتر شتويدتنر والناشط السويدي علي الغراوي.

وصدر قرار بالافراج المشروط عن المتهمين العشرة الآخرين في القضية في تشرين الاول/اكتوبر، بعدما كانوا اوقفوا بغالبيتهم خلال مشاركتهم في ندوة في اسطنبول في تموز/يوليو الماضي.