رجال امن افغان في مكان الهجوم

مقدمة مقتل 5 جنود في هجوم على قاعدة عسكرية غربي كابول

لقي خمسة أفراد على الأقل من الجيش الأفغاني حتفهم وأصيب 10 آخرون في هجوم مسلح استهدف قاعدة عسكرية غربي العاصمة الأفغانية كابول ، وفقا لمسؤول محلي.

وقال دولت وزيري ،وهو متحدث باسم وزارة الدفاع الأفغانية، لوكالة الأنباء الألمانية إن اثنين من المسلحين الخمسة فجرا نفسيهما في بداية الهجوم ، كما قتل اثنان آخران وألقت قوات الأمن القبض على المسلح الخامس.

وذكرت منظمة "سايت انتل جروب" التي تتتبع عمليات المسلحين وتنشر معلومات حولها على الانترنت، إن مسلحي تنظيم داعش هاجموا القاعدة العسكرية.

وفي بيان عبر البريد الإلكتروني ، رفض وزيري تعليقات سابقة بأن أكاديمية عسكرية مجاورة قد تعرضت لهجوم . وتظهر صور التقطها قمر اصطناعي مدى القرب بين القاعدة العسكرية والأكاديمية.

وأفاد ضابط بالجيش الأفغاني يعيش بالمنطقة ،والذي طلب عدم ذكر اسمه، بأنه سمع نحو 11 انفجارا بعد بدء الهجوم الساعة الخامسة تقريبا صباح اليوم (0130 بتوقيت جرينتش).

وقال إن "هذه الانفجارات يمكن أن تكون لقذائف آر.بي.جي".

وأفاد وزيري بأنه تمت مصادرة سترة ناسفة وأربعة أسلحة كلاشينكوف وقاذفة صواريخ كانت بحوزة المسلحين .

كانت أكاديمية "مارشال فهيم" العسكرية قد شهدت في تشرين أول/أكتوبر الماضي مقتل 15 طالبا عند بوابتها عندما استهدف انتحاري حافلة كانت تغادر الأكاديمية المعنية بتدريب الجنود الأفغان.

ويشار إلى أن هجوم اليوم هو الرابع في كابول خلال شهر واحد فقط . ويأتي بعد يومين فقط من تفجير انتحاري لطالبان في أحد الشوارع الأكثر حراسة أمنية وسط كابول أسفر عن مقتل أكثر من 100 شخص وإصابة 235 آخرين.

وأعلنت الرئاسة الأفغانية أمس الأحد يوم حداد وأمرت بتنكيس الأعلام على مستوى الدولة والبعثات الدبلوماسية في الخارج.

ونتيجة للموجة الأخيرة من الهجمات ، تعرضت قوات الأمن الأفغانية لانتقادات حادة بسبب عدم تمكنها من حماية العاصمة . وكانت كابول قد شهدت العام الماضي أكثر من 20 هجوما أسقطوا مئات القتلى والجرحى.