دخان كثيف يتصاعد اثر حريق في مستشفى في ميريانغ بكوريا الجنوبية

عشرات القتلى جراء حريق داخل مستشفى في كوريا الجنوبية

لقي 37 شخصا على الاقل حتفهم في حريق هائل اندلع الجمعة داخل مستشفى في كوريا الجنوبية، في أسوأ كارثة من نوعها في البلاد منذ عقود.

واصيب نحو 130 شخصا آخرين في الحريق الذي يأتي قبل اسابيع قليلة على وصول آلاف الرياضيين والوفود الاجانب للمشاركة في الالعاب الاولمبية الشتوية.

ومع ان كوريا الجنوبية باتت في المرتبة 11 لأكبر اقتصادات العالم، فان بعضا من بنيتها التحتية اصبح متقادما، وشهدت البلاد عددا من الكوارث التي كان يمكن تجنبها.

وهذا ثاني حريق كبير من نوعه في كوريا الجنوبية خلال شهر، واعترف المسؤولون بعدم وجود نظام لرش المياه لاطفاء الحرائق في المستشفى.

ونشرت تسجيلات فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي تظهر مريضا يتمسك بحبل يتدلى من مروحية تحلق فوق المستشفى في منطقة ميريانغ في اقصى الجنوب، ومريضا آخر يزحف خارج نافذة لينزل على سلم.

وارتفعت حصيلة الضحايا بسرعة بعد ان توفي عدد منهم متأثرين باصاباتهم. واعلنت الرئاسة مقتل 41 شخصا ثم خفضت السلطات العدد الى 37 بسبب تعدد المراجع التي تقدم ارقاما عن الضحايا.

وثلاثة من الضحايا من الطاقم الطبي، بحسب المسؤولين.

وقال رئيس جهاز الاطفاء تشوي مان-وو ان "اثنين من الممرضين قالا انهما شاهدا النيران تندلع فجأة في غرفة الطوارئ".

والمبنى مكون من ست طبقات ويضم مستشفى سيجونغ ودارا لرعاية المسنين. وكان بداخله نحو 200 شخص عندما اندلعت النيران، بحسب الشرطة.

واظهرت تسجيلات فيديو وصور، المبنى وقد انتشرت حوله عربات الاطفاء ويلفه دخان كثيف اسود.

وقام رجال الاطفاء باخراج الناجين ثم دخلوا المبنى المتفحم بعد اخماد النيران.

وقال احد المرضى الناجين ويدعى جانغ يونغ-جاي انه كان في الطابق الثاني للمبنى عندما سمع الممرضين يصرخون "حريق" في الردهة، وطلبوا من الناس الخروج من مخارج الطوارئ.

واضاف لصحيفة جونغ-انغ ايلبو اكبر صحف سيول "لكن عندما فتحت باب الطوارئ كانت السلالم تعبق بالدخان ولم اتمكن من رؤية شيء".

وقال "كان الجميع يركضون مذعورين ويقعون ارضا ويصرخون فيما كان الدخان يملأ الغرف". وقام جانغ بتكسير زجاج نافذة ليهرب على سلم وضعه رجال الاطفاء.

ونقلت الصحيفة عن زوجة جانغ قوله "كان هناك العديد من المرضى المسنين في طوابق اخرى ... اتساءل ما اذا قد تمكنوا من الهرب بسلام".

وأقر مدير المستشفى سون غيونغ-شيول بأن المبنى غير مجهز بنظام لرش المياه.

وقال للصحافيين ان قوانين منع الحرائق لا تفرض تركيب مثل ذلك النظام، لكن المستشفى كان ينوي القيام بذلك في الاسابيع المقبلة التزاما بالقوانين الجديدة التي يبدأ تطبيقها في حزيران/يونيو.

واوضح ان "غرفة الطوارئ كانت مزودة بجهازي تدفئة وتبريد والحريق بدأ في تلك المنطقة" واضاف "نشتبه بوقع ماس كهربائي".

واعتذر رئيس محطة الاطفاء في ميريانغ "لعدم التمكن من انقاذ كل" المرضى الذين حاصرتهم النيران.

وقال تشوي "عندما وصلت اول فرقنا الى المكان، كان المبنى محاصرا بالدخان الكثيف والسنة النار، ولم يتمكنوا من دخول المبنى".

ودعا الرئيس مون جان-ان الى اجتماع طارئ مع مستشارين، وطالب بفتح تحقيق فوري في اسباب الكارثة.

ويأتي الحريق بعد شهر فقط على مقتل 29 شخصا في حريق في ناد رياضي في بلدية جيتشون الكورية الجنوبية -- لاسباب منها عدم وجود عدد كاف من مخارج الطوارئ والمواد السريعة الاشتعال المستخدمة والسيارات المركونة بشكل مخالف وتسد الطريق امام سيارات الاسعاف.

ويعد حريق الجمعة الأسوأ في كوريا الجنوبية منذ 2008 عندما اودى حريق في مستودع في مدينة ايشيون بحياة 40 عاملا.

واسوأ حريق في تاريخ كوريا الجنوبية الحديث هو حريق متعمد استهدف محطة مترو في مدينة دايغو بجنوب شرق البلاد عام 2003 واسفر عن مقتل 192 شخصا وجرح نحو 150 آخرين.