زعمية المعارضة خالدة ضياء "يسار" مغادرة المحكمة في دكا في 28 ديسمبر 2017

نيابة بنغلادش تطلب السجن المؤبد لزعيمة المعارضة خالدة ضياء

طلب الادعاء العام في بنغلادش الخميس السجن المؤبد لزعيمة المعارضة خالدة ضياء بتهمة الفساد.

ويمكن ان تواجه ضياء التي تولت رئاسة الوزراء لفترتين ورئيسة الحزب القومي البنغلادشي، حكما يمنعها من الترشح للانتخابات العامة المقبلة في حال الادانة. وتقول ضياء ان القضية ذات دوافع سياسية.

وانتهت محاكمة ضياء وابنها طارق رحمن امام محكمة خاصة لمحاكمة الفساد الخميس. ومن المتوقع صدور حكم في 8 شباط/فبراير.

وقال رئيس هيئة الادعاء مشرف حسين كزال للصحافيين بعد المرافعات النهائية "نأمل ان يُحكم على جميع المتهمين في القضية بالسجن المؤبد".

ويتهم الادعاء ضياء وابنها ومساعدين بسرقة حوالى 21 مليون تاكا (252 الف دولار) من صندوق ائتمان تم انشاؤه لميتم.

واستمرت المحاكمة سنوات بسبب العديد من طلبات الاستئناف.

ويقول محامو ضياء ان التهم تهدف الى ابعادها وعائلتها التي حكمت البلاد 15 عاما، عن السياسة.

وقال محاميها مودود احمد، وهو وزير عدل سابق، لوكالة فرانس برس "إنها ليست قضية جنائية بل قضية سياسة".

واضاف "ستتم تبرئتها. القضية ليس فيها أدلة".

تواجه ضياء عشرات التهم في قضايا منفصلة تتعلق بالعنف والفساد.

وتمت ادانة ابنها المقيم في المنفى في لندن، بغسيل الاموال في 2016.

وطلب الادعاء الشهر الماضي عقوبة الاعدام لرحمن لتورطه المزعوم في هجوم دام بقنبلة في 2004، أصيبت فيه رئيسة الوزراء الحالية الشيخة حسينة بجروح.

وتنطوي المحاكمة على مخاطر للسلطات. فإدانة ضياء (72 عاما) يمكن ان تفجر احتجاجات ينظمها الحزب القومي الذي تتزعمه وحلفاؤها الاسلاميون. وأسفرت تظاهرات مماثلة في 2014 و2015 على خلفية الانتخابات، عن مقتل نحو 200 شخص.

وأعلنت رئيسة الوزراء الشيخة حسينة هذا الشهر اجراء الانتخابات العامة هذا العام. ويتوقع ان يشارك حزب بنغلادش القومي الذي قاطع انتخابات 2014، في الانتخابات المقبلة.