متظاهرون يرشقون بالحجارة والبيض مقر صحيفة افريكا في الجزء التركي من نيقوسيا في 22 يناير 2018

متظاهرون ضد صحيفة في شمال قبرص انتقدت الهجوم التركي في سوريا

رشق مئات المتظاهرين في الشطر التركي من نيقوسيا الاثنين مقر صحيفة قبرصية تركية انتقدت هجوم انقرة على فصائل كردية في سوريا بحسب صحافية من وكالة فرانس برس.

وتجمع نحو 500 شخص رفع بعضهم الاعلام التركية امام مقر صحيفة افريكا والقوا باتجاهه الحجارة والبيض وزجاجات المياه وكسروا الواحا من الزجاج.

واضافت المراسلة ان مجموعة من الافراد تسلقوا واجهة المبنى ونزعوا شارته مشيرة الى ان الشرطة لم تتدخل لوقف المتظاهرين.

وتأتي اعمال العنف في حين ان الصحيفة التي تنتقد الرئيس التركي رجب طيب اردوغان عنونت الاحد على صفحتها الاولى "احتلال جديد من قبل تركيا".

وتشن انقرة منذ السبت عملية عسكرية واسعة في منطقة عفرين في شمال سوريا وكثفت غاراتها الجوية والقصف المدفعي على مواقع تابعة لوحدات حماية الشعب الكردية.

وتتهم تركيا هذا الفصيل الكردي بانه "منظمة ارهابية" لكن واشنطن تدعمه للتصدي لتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا.

وقبرص مقسمة الى شطرين منذ 1974 اثر غزو الجيش التركي لقسمها الشمالي ردا على انقلاب كان يرمي الى الحاق الجزيرة باليونان. ووحدها انقرة تعترف ب"جمهورية شمال قبرص التركية".

وكان اردوغان انتقد بشدة الاحد الصحيفة واصفا تغطيتها للهجوم التركي بانه "غير اخلاقي".

وقال اردوغان "يقولون ان الجيش التركي يقوم باحتلال جديد بعد احتلال قبرص. انه امر غير اخلاقي ومعيب!" داعيا سكان شمال قبرص الى عدم السكوت على ذلك.