قوات الامن الافغانية في مكان الحادث

خمسة قتلى على الاقل جراء هجوم على فندق كبير وسط كابول

قتل خمسة اشخاص على الاقل في هجوم نُفّذ السبت ولا يزال مستمرا على فندق انتركونتيننتال بكابول بحسب حصيلة اولية مرشحة للارتفاع اوردتها الاستخبارات الافغانية الاحد.

واضاف المصدر نفسه ان ثمانية جرحى تم اخلاؤهم ليل السبت، الا ان سيارات الاسعاف بقيت على مسافة من الفندق الذي تحاول القوات الخاصة الافغانية ان تطرد منه اخر المهاجمين الذي لا يزال موجودا بداخله مع عدد من الرهائن.

والفندق الواقع على احدى التلال غرب كابول كان غارقا في الظلام وتتصاعد النيران من سطحه.

ويأتي الهجوم الذي لم تتبنه اي جهة حتى الان، بعد سلسلة تحذيرات محددة صدرت في اليومين الماضيين بشأن الفنادق واماكن تجمع الاجانب في كابول.

وبدأ الهجوم بتفجير افسح المجال امام المسلحين ثم قطعت الكهرباء، بحسب مصدر في اجهزة مكافحة الارهاب.

واضرم المسلحون النار في الطابق الرابع من الفندق قبل ان يتحصنوا في الطابق الثاني، بحسب مصدر امني آخر.

وافاد مراسل فرانس برس الموجود في مكان غير بعيد من الفندق انه تم غلق اهم الطرق التي توصل الى الفندق الواقع على هضبة غرب كابول.

والفندق الذي فتح ابوابه للمرة الاولى في 1969، كان تعرض لهجوم في حزيران/يونيو 2011 تبنته حركة طالبان واوقع 21 قتيلا.

واقتحمت حينها مجموعة من تسعة مسلحين الفندق. وتطلب انهاء الاعتداء تدخل القوات الخاصة الافغانية بدعم من مروحيات الحلف الاطلسي.

ومنذ ذلك التاريخ بات الفندق تحت حراسة امنية مشددة مع مداخل خاصة وعمليات تحقق من السيارات وبوابات الكترونية عند المداخل.

لكنه محاط بحدائق ومناطق خضراء قد تتيح التسلل خلسة اليه.

ويأتي هجوم السبت بعد ايام من زيارة وفد مجلس الامن الدولي لكابول والتي انتهت الاثنين الماضي وغداة اجتماع وزاري لمجلس الامن في نيويورك خصص لافغانستان.